كنوز نت - الصحة


الحكومة ستناقش تشديد فرض القيود



في جلستها اليوم تعقد الحكومة الإسرائيلية، اجتماعاً خاصاً بشأن مناقشة إمكانية فرض مزيد من القيود في ظل ارتفاع وتيرة الإصابات بفيروس كورونا.
وبحسب ما نشر ، فإن الحكومة قد تقرر خفض عدد الأشخاص داخل المطاعم والصالات المغلقة، وكذلك صالات الرياضة، وتخفيض نسبة العمال في القطاع الخاص، والحد من المستجمين على الشواطئ.
وكانت الحكومة قررت أمس الأحد، بدء حظر الحشود داخل قاعات الأفراح والنوادي الليلية لأكثر من 50 شخصاً.

عدد المرضى المؤكدين يجتاز الـ30 ألف والصحة تناشد بإجراء الفحوصات

أفادت وزارة الصحة أن "عدد مرضى الكورونا في البلاد، بلغ 30100 حتى الساعة 09:00 من صباح اليوم الإثنين بينهم 331 وفيّات. ومن مجمل الإصابات هناك 75 وصفت حالتهم متوسطة و 89 خطيرة و 30 مربوطين بجهاز التتفس الإصطناعي، و 17973 تماثلوا للشفاء، علما أن المرضى حاليا عددهم 11796".
وتناشد وزارة الصحة بإجراء فحوصات للتشخيص عن المرض، لأن من شأن ذلك وقف سلسلة انتقال العدوى. علمًا أن عدد الفحوصات بالأمس بلغ 18948.

إرجاء مواعيد إمتحانات البسيخومتري لأجل غير مسمى!


في ضوء التفشي المجدد لكورونا والتقييدات التي أقرتها الحكومة مؤخرًا، أعلن المركز القطري للإمتحانات والتقييم، إرجاء كافة مواعيد اختبارات البسيخومتري التي كان من المزمع اجراؤها في الأيام القريبة وذلك لأجل غير مسمى.



هكذا نجري حفلات الزفاف في زمن الكورونا- لا نشارك في عرس لا يلتزم بالتعليمات

أصدر المكتب الناطق بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي البيان التالي:



يقدّم لنا رئيس مجلس بيت جن، راضي نجم، والدكتور سلمان زرقا، مدير المركز الطبي في زيف هذه النصائح الثمينة بعنوان: هكذا يمكن إجراء الزواج في عصر الكورونا:

إذا أردنا- رغم الكورونا - إقامة الأعراس وحفلات الزواج، فعلى العروسين إجراء حفل الزواج حسب التوصيات في وقت الكورونا والتي تحدد عدد المشتركين بـ50 شخصًا وذلك حفاظا على صحتنا وصحة المدعوّين وبموجب القانون.

إذا كان العرس عبارة عن وجبة طعام في إحدى القاعات أو المتنزّهات، يجب إما الاكتفاء بـ50 ضيفًا أو تنسيق الوصول على دفعات، بحيث لا يزيد عدد المشاركين عن العدد المسموح به.

من جهة أخرى، على أصحاب قاعات الأفراح تأمين الشروط كلها وإتاحة وقت أكثر لإستقبال المهنئين على مراحل. وعليهم إحضار الكمامات التي يمكن إزالتها فقط وقت الطعام. وعليهم تأمين المعقمات وقياس الحرارة للحضور قبل الدخول إلى القاعة.

علينا جميعا أن نلتزم بالتباعد الإجتماعي والإمتناع عن المعانقة والتقبيل والحفاط على مسافة مترين بيننا. وعلينا الإمتناع عن إصطحاب الأطفال الى الاحتفالات. وإذا كان الحفل في قاعة مع سهرة وموسيقى ورقص، فمن الممكن دعوة الحضور على مرحلتين.. الأولى: لكبار السن لوحدهم، والثانية للأصحاب.

نتوجه الى كبار السن ولكل من يعانون من أمراض مزمنة بالإمتناع عن المشاركة في الأعراس وعدم تعريض أنفسهم لوضع قد تكون نتائجه خطيرة لا سمح الله.

هذه الحلول والنصائح ليست سهلة للتطبيق ولكنها مهمة جدا لسلامتنا جميعا. لا توجد حلول أخرى الا إذا تقرر تأجيل الفرح لموعد آخر بعد انتهاء هذه الآفة.

نطالب أصحاب القاعات والعروسين وأهاليهم بتحمّل المسؤولية وألّا يحرجوا الضيوف ويضعوهم في دائرة خطر العدوى بالوباء. لا نريد أن يترك عرس فلان ذكرى سيئة أصيب فيها الضيوف بالكورونا أو أجبروا على ملازمة البيت لمدة أسبوعين بعد أن التقوا بمريض أو بحامل الفيروس في العرس.
فرحتكم لن تكمل دون سلامة الضيوف.

شعارنا جميعا يجب أن يكون:

لن نشارك في عرس لا يتّبع التوصيات في عهد الكورونا!!
مبروك ونتمنى السعادة والحياة الرغيدة والصحة والسلامة للجميع".