كنوز نت - دعاء


التجمع يدعو الى هجمة مضادة لمواجهة الضم وصفقة القرن


أصدر التجمع الوطني الديمقراطي بيانًا دعا فيه الى تصعيد التصدّي لمشروع الضم وصفقة القرن، وإلى مواجهة الهجوم الأمريكي الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني عبر مقاومة شعبية عارمة للاحتلال والاستيطان والحصار. 

وجاء في البيان: "إن لقاء حماس وفتح اليوم في مؤتمر صحفي هو خطوة بالاتجاه الصحيح، يجب ان تتلوها خطوات جدّية لإنهاء الانقسام وتوحيد الجهود للدفاع عن الوجود الفلسطيني وتحطيم مخططات تصفية القضية الفلسطينية، التي اعدتها الولايات المتحدة وإسرائيل بتواطؤ بعض الأنظمة العربية، التي تعتبر ترامب ونتنياهو في عداد الأصدقاء".


وحيّا التجمع في بيانه الموقف المشرف لعدد من دول العالم ولأعضاء برلمانات وقيادات سياسية داعيًا إلى ترجمة هذه المواقف إلى عقوبات على الحكومة الاسرائيلية لإجبارها على الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، مشددا على ضرورة ان تأخذ المحكمة الدولية دورها في ملاحقة ومعاقبة كل من يرتكب جرائم حرب بما في ذلك جريمة الضم، التي تعتبر جريمة حرب وفق القانون الدولي. وطالب التجمع الدول العربية الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني والحق الفلسطيني بشكل فعلي وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب. 

ودعا التجمّع في بيانه الى وحدة سياسية فلسطينية تشمل كل القوى والتيارات وإلى وحدة كفاحية وطنية بمشاركة كل الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده. وأشار التجمّع إلى أنّ خطة الضم هي جزء من صفقة القرن، التي تعد أسوأ وأفظع مشروع سياسي بشأن القضية الفلسطينية، وبنودها الأخرى لا تقل خطورة عن مشروع الضم.

وناشد التجمّع القيادة الفلسطينية إلى إنهاء الانقسام اليوم قبل الغد، والانطلاق بهجوم مضاد للهجمة الامريكية الاسرائيلية لإسقاط مشروع الضم وصفقة القرن والشروع بالعمل على استراتيجية وطنية فلسطينية موحدة وشاملة لتكنيس الاحتلال والاستيطان ولتحقيق الحق الفلسطيني في الحرية والاستقلال والعودة.