كنوز نت - وزرة الصحة


جبر حمود: الوضع كارثي في ساجور وأنا في الحجر المنزلي






عبّر جبر حمود رئيس منتدى السلطات الدرزية والشركسية ورئيس مجلس محلي ساجور في حديث هذا الصباح مع مرفت أشقر، الناطقة بلسان وزارة الصحة حول موضوع الكورونا للإعلام العربي عن "قلقه الشديد من الإرتفاع الحاد في عدد مرضى الكورونا في بلدته التي كانت خالية تمامًا من الوباء، حيث يدور الحديث اليوم عن 11 مريضًا مؤكدًا بينهم طفلان (5 و 9 سنوات) والعشرات في الحجر المنزلي، خصوصا كبار السن الذين عزلوا أنفسهم خشية من العدوى، علمًا أن مصدر العدوى هو شخص من خارج البلدة".

وقال جبر حمّود الذي يمكث في الحجر المنزلي بعد أن زار مكتبه أحد مرضى الكورونا: "عدد الفحوصات التي أجريت في البلدة ضئيل حيث قام كل من صندوق المرضى مئوحدت ولئوميت بإجراء الفحوصات للمواطنين في البلدة، ونناشد بزيادة عدد الفحوصات بشكل ملحوظ خصوصًا وأن المواطنين يريدون إجراء الفحوصات".

وأضاف: "شيوخ البلدة أغلقوا الخلوة على أن تقام الصلوات في البيوت كما أناشد أهل ساجور ممّن لديهم الأعراس بالتصرف بحكمة وفي نطاق القانون والإمتناع عن القبُلات والمصافحة والمعانقة، لأن من شأن ذلك أن يؤدي الى تدهور الوضع أكثر. وأنا أتوقع تدهورًا لأن الكثيرين لم يجروا فحوصات، وهناك مرضى يتجولون في البلدة لم يُشَخصوا بعد ونحن بفترة خطيرة للغاية. أناشد أيضا الشرطة بتطبيق القانون بيد من حديد".