كنوز نت - من سعيد بدران


اصابة عاملة بكف يدها عند محاولة اصلاح الخلاط الكهربائي


كنوز نت - قدمت شابة من منطقة الشمال دعوى قضائية في محكمة الصلح في حيفا، مطالبة مشغلها بدفع تعويضات مالية بعد أن أصيبت بشكل خطير في كف يدها خلال محاولتها إصلاح خلاط كهربائي.

وقُدمت الدعوى بواسطة المحامي سامي ابو وردة، الاختصاصي في الأضرار الجسدية، والذي ادعى أن المدعية قامت بمحاولة إصلاح الخلاط عندما طلب منها ذلك بعد ان سكب احد العمال في داخله حبوب حمص متجمدة.

وكانت المدعية قد تاكدت من عامل آخر ان الخلاط غير موصول بالكهرباء، وادخلت يدها اليمنى إلى داخل الخلاط وبدأت بإخراج حبوب الحمص المتجمدة وفجأة اشتغلت سكاكين الخلاط بالعمل مما أدى إلى إصابة اليد بجراح بالغة مما استدعى نقلها للعلاج في مستشفى رمبام في حيفا. وبعد أن تلقت العلاج اللازم تم تسريحها إلى بيتها، ولكن بعد رجعت بعد عدة أيام لاجراء الفحوصات تبين أنها تعاني من صعوبة بطي بعض اصابع يدها مما استدعى إجراء عملية جراحية فورية.

وبعد مضي عدة أيام مكثت في المستشفى وخضعت لعملية جراحية أخرى حيث تم استعمال السيليكون لإعادة ربط بعض العصر.


معاناة الشابة لم تتوقف وانما اضطرت الخضوع لعملية جراحية ثالثة في يدها بعد حوالي شهرين من وقوع الحادث.

وواصلت المدعية تلقي العلاجات الطبية اللازمة والتي شملت تمارين فيزوترابيا، وحسب أقوال الادعاء فان المدعية تعاني حتى اليوم من محدودية واضحة في حركة كف اليد، وعدم القدرة على طي الأصابع مما يلحق ضررًا كبيرًا بقيامها بأداء وظائفها اليومية.

كما ارفق للدعوى تقرير اختصاصي طبي في جراحة كف اليد والذي قرر أن المدعية تعاني من عجز طبي دائم بنسبة 37%.

وادعى المحامي اياد مطانس، ان الامر يتعلق بالاهمال والتراخيص بالرقابة من قبل اصحاب المكان، ومن ضمن ذلك أن الخلاط لم يكن مغطيًا وشُغل كل الوقت خلافًا لما تنص عليه تعليمات المنتح، وبدون تحذير العمال من خطورة تشغيله في هذه الظروف.

وجاء في الدعوى ايضًا بأن المدعية كانت تتمتع بصحة جيدة قبل تعرضها للحادثة التي أدت إلى فقدانها لياقة العمل خلال فترة زمنية معينة، وقد يؤدي ذلك إلى تعرضها للضرر في دخلها المادي مستقبلًا.

هذا ولم يُحدد بالدعوى مبلغ التعويض المطلوب وترك ذلك لقرار المحكمة.