كنوز نت - من سعيد بدران



بعد إصابته بتمزق بوتر الكتف:

ميكانيكي يحصل على اعتراف بمرض مهني 

قررت مؤسسة التامين الوطني الاعتراف بالتمزق بالكتفين التي تعرض لها ميكانيكي سيارات من الناصرة، كمرض مهني، ومنحته امكانية المطالبة بمخصصات عجز، واسترداد مصاريف العلاج من صندوق المرضى "مئوحيدت".

وجاء هذا الاعتراف بعد توجهات المحامي، امير خطيب، الذي مثَّل العامل في الدعوى ضد مؤسسة التامين الوطني.

ويعمل المدعي منذ عام 2002 بمهنة الميكانيكا لاصلاح السيارات الخصوصية والشاحنات، واشتغل خلال السنوات الماضية في كراجات كبيرة مشهورة في المنطقة، ويعمل ثماني ساعات في اليوم على مدار ستة أيام في الأسبوع.

ويضطر إلى رفع يديه نحو الأعلى معظم ساعات عمله للقيام بمهمة إصلاح السيارة المرفوعة بواسطة الرافعات الكهربائية. ويتطلب هذا رفع الكتفين وأعلى الرأس وتحريك الرقبة بشكل مستمر نحو الأعلى، وخلال ذلك ينحني بشكل مستمر لتناول واستبدال أدوات العمل، ومنها أدوات رجاجة مرات كثيرة يوميًا وشاكوش هواء يتراوح وزنه ما بين 20-30 كغم وآخر بوزن 5-10 كغم لمدة دقيقتين متواصلتين على الاقل في كل مرة.


ونتيجة لهذا العمل وبعد أن بدأ يعاني من الام بمنطقة الكتف واليدين ومحدودية بإداء عمله خضع لفحوصات متعددة حيث تبين انه يعاني من تمزق في وتر فوق الشوك.

وأشار المحامي، امير خطيب، إلى أن مؤسسة التامين الوطني منحت موكله مدة أثنى عشر شهرًا للمطالبة بمخصصات العجز واذا لم ينفذ ذلك خلال الفترة المحددة فإن حقوقه قد تتعرض للنقصان.

واضاف المحامي، امير خطيب، قائلًا ان هذا النوع من الإصابات غير مصنف في جدول الأمراض المهنية الخاص في مؤسسة التامين الوطني، ولذا يعتبر هذا الاعتراف تحولًا ايجابيًا لصالح الكثير ممن يعملون بالميكانيكا او مهن أخرى مشابهة وتتطلب جهود مماثلة.

ويُذكر ان المرض المهني هو المرض الذي يصيب الشخص نتيجة لطبيعة عمله او لنشاطه المهني، وعادة ما يكون يحدث نتيجة التعرض الدائم والمتكرر لمسبب المرض على امتداد فترة زمنية معينة.



المحامي، امير خطيب