كنوز نت - بقلم : ضياء الراضي



المعلم المحقق : يستفهم عن الصيحة التي ذكرها الصدر في لقاءه


لقد أشار السيد الصدر في لقاء الحنانة الثالث الى أنه حصلت صيحة وموجة قويه وقد بين أن الصيحة تأثر بها العديد من طلابه واتخذوها منهجا ومسلكا وتعدى الى الناس وأصبح سريانها سريان النار في الهشيم وهنا أتى الاستاذ المحقق ووضع استفهامات وتساؤلات حول هذه الصيحة هل هي الصيحة في رمضان ام أنها من صيحة العجيب من العجب بين جماد ورجب وهل يا ترى بادرة بها طلاب مدرسة الاستاذ السلوكية من انفسهم او هو اعطاهم الامر الشرعي والاخلاقي في نشرها والترويج لها ام هي صيحة من السماء من الملائكة أو صيحة من الارض صيحة ابليس فهذا النهج المضطرب والسوك المشبوه الذي يروج له وتأثر به العديد من الطلبة واتخذوه منهجا للعرفان المشوه الخاطئ ونشروه بين صفوف المجتمع مستغلين تلك الامور التي صدرت من السيد الصدر وهنا تغريده سماحة المعلم الاستاذ بهذا الخصوص : 
(أستَاذنَا الصّدر..العِرفَان اِضْطِرَاب
25- صَيْحَة رَمَضَان...أوْ...مِن العَجَبِ بَينَ جُمَادَى وَرَجَب؟!!!


أوّلًا:{الزّعِيم الأوْحَد...لِمَسلَك العِرفَان} صَيحَة حَصَلَت!! 1- فَهَل هِيَ صَيحَة رَمَضان 1417هـ، عَلَى فَرْض أنّ لِقَاء الحَنّانَة فِي رَجَب 1418هـ،؟! 2- أو أنّها صَيْحَة عَجَبٍ مِن العَجَبِ الّذي يَرَاهُ النّاس بَينَ جُمَادَى وَرَجَب؟! 3- قَالَ أميرُ المؤمنينَ(علَيه السّلام): {يَا عَجَبًا كُلّ العَجَب بَين جُمادَى وَرَجَب!...إلّا صَوتَات بَينَهن مَوتَات، حَصْد نَبَات، وَنَشْر أموَات!!}[مختصر بصائر الدّرجات، البحار53، مستدرك سفينة البحار7]
ثانيًا: قَال الأستَاذ:{الزّعيم الأوْحَد لِمَسلَك العِرفَان فِي العِراق ...هذِه الصّيحَة الّتِي حَصَلَت، أو المَوجَة الّتِي حَصَلَت، سَارَ بِهَا بَعض طلَابِي...بِحَيث أنّه يَسرِي هذا المَطلَب فِي النّاس سَرَيَان النّار فِي الهَشِيم}[لقاء الحنّانة3، مواعظ وَلقاءات55]

ثَالِثًا: نَستَفهِم عَن الصّيْحَة: 1- هَل بَادَرَ بِهَا طلّابُ مَدرَسَةِ الأستَاذ السّلوكِيّة مِن أنفُسِهم؟! 2- أو قَد أمَرَهُم بِهَا الأستَاذُ شرعًا أو أخلاقًا؟! 3- أو هِيَ صَيْحَة الأرضِ وَالشّيَاطِين؟! 4- أو صَيْحَة المَلائِكَةِ وَالسّمَاء؟!! قَالَ الإمَامُ الصّادق(عَلَيه السّلام):{هُمَا صَيحَتَان...وَاحِدَة مِن السّمَاء، وَوَاحِدَة مِن إبلِيس}[الغيبة للنعماني]...{يُنَادِي مُنادٍ بِاِسْمِ القَائِمِ(عَلَيه السّلام)...لَا يَدَعُهُم إبليسُ حَتّى يُنَادِيَ وَيُشَكِّكَ النّاسَ}[الإمامة والتبصرة للقمي، كمال الدين وتمام النعمة للصدوق] )