كنوز نت -الشرطة

اعتقال شابين من رهط احدهما جندي بمحاولة سرقة سلاح 


 اعتقال شابين من رهط، أحدهما جندي يخدم في "الجيش الاسرائيلي"، بتهمة محاولة سرقة سلاح  بالاشتراك مع شابين من إذنا قضاء الخليل من الضفة الغربية . 


وبحسب الشرطة فانه تم اعتقال المشتبهين الـ 4 وتقديم لائحة إتهام ضدهم،  بتهمة التسلل إلى قاعدة عسكرية ومحاولة سرقة سلاح من نوع "M-16 "



 بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي:

خلال نشاط مشترك لشرطة اسرائيل وجهاز الامن العام "الشاباك" والشرطة العسكرية تم القاء القبض على 4 مشتبهين باقتحام قاعدة عسكرية بهدف سرقة اسلحة.

تلقى مركز الشرطة يوم 13.04 خلال ساعات الصباح الباكر بلاغ حول اقتحام قاعدة عسكرية في مشمار هانيجيف عن طريق شق السياج ومواجهة احد الجنود الذي كان في وردية الحراسة ومحاولة سرقة سلاحه الشخصي.


من خلال تحقيق اولي لافراد الشرطة الذين وصلوا الى المكان تبين ان المشتبه لاذ بالفرار من المكان حيث باشرت الشرطة بعلميات مسح وتمشيط لرصده.

في اعقاب الحادث فتحت الشرطة تحقيق مشترك مع قسم التحقيق في الجرائم الارهابية في الوحدة المركزية للتحقيق في مديرية النقب وجهاز الامن العام "الشاباك" والوحدة المركزية العسكرية للتحقيق لواء الجنوب بمرافقة النيابة العامة لواء الجنوب.

من خلال التحقيق نجحت الشرطة بكشف هوية المشتبهين وقامت بالقاء القبض على جندي مشتبه 19 عام من سكان رهط ومشتبه اخر 38 عام من اقاربه حيث قام المشتبهان بالتواصل مع مشتبهين اخرين من سكان قرية ادنا في منطقة يهودا والسامرة الذين تم القاء القبض عليهما ايضا.

مع التقدم في التحقيق وردت شبهات حول اتفاق المشتبه من رهط مع المشتبه الجندي وهو قريبه على سرقة السلاح من القاعدة العسكرية. هذا وقام الجندي من اجل التقدم في المهمة بتصوير وجمع المعلومات من داخل القاعدة وارسالها الى المشتبه الاخر من سكان رهط حيث قام الاخر وفق الشبهات بارسالها الى شركائه من سكان قرية ادنا بهدف التخطيط للسرقة.

وفق الشبهات قام المشتبه من سكان رهط يوم 13.04 وفق الشبهات بمساعدة شركاؤه من قرية ادنا ليدخلوا بشكل غير شرعي الى الدولة وقام باقالتهم الى القاعدة العسكرية في الوقت بقي الجندي المشتبه للمراقبة عن بعد لتنبيه في حال وصلت الشرطة الى المنطقة. بعد ان وصل الجندي المشتبه الى نقطة المراقبة قام المشتبه الاخر من سكان رهط بايصال المشتبهين بالقرب من سياج القاعدة وقام بانتظارهم داخل المركبة في الخارج في حال حدوث طارئ. وفق الشبهات دخل المشتبهان من سكان قرية ادنا الى القاعدة وخلال طريقهما الى مخزن الاسلحة وجدوا الحراس امامهم لسوء حظهم ولاذوا بالفرار بعد مواجهه معهم.

مع الانتهاء من التحقيق حولت الشرطة مواد التحقيق الى النيابة العامة لواء الجنوب والتي ستقوم اليوم بتقديم لائحة اتهام بحق المشتبهين تنسب لهم التهم الموجهه ضدهم.

فور تلقي البلاغ حول الحادث الخطير عملت شرطة اسرائيل الى جانب قوات الامن الاخرى بهدف رصد المشتبهين واحالتهم الى العدالة كل ذلك بهدف ضمان امن وسلامة المواطنين.