كنوز نت - 

شباب جلجولية يرفعون الأذان فوق مقام سراقة في كفرسابا 


شباب جلجولية يرفعون الأذان فوق مقام سراقة في كفرسابا ضمن مشروع خير الذاكرة الذي أطلقته الحركة الإسلامية

قام عدد من شباب الحركة الإسلامية في جلجولية بزيارة لمقام سراقة في قرية كفر سابا المهجرة، رفعوا خلالها الأذان من فوق المقام، وأدوا الصلاة بجانبه، وذلك ضمن فعاليات الأسبوع الثاني من مشروع "خير الذاكرة" الذي تنظمه الحركة الإسلامية في الذكرى الـ 72 لنكبة شعبنا الفلسطيني، والذي يهدف إلى توثيق مساجد ومقدسات فلسطين، ويدعو الأهل لزيارة المساجد والصلاة فيها والمشاركة في الحملة الرقمية التي دعت لها الحركة الإسلامية في ذكرى النكبة.



وقدم الأخ يزيد جابر جابر شرحًا عن المقام وتاريخ البلدة، بالاعتماد على عدة مراجع من بينها موقع الإنترنت islamap48.com الذي أطلقته الحركة لتوثيق مساجد ومقدسات فلسطين، ضمن مشروع "خير الذاكرة".

حيث تدلّ الكِتابات العِبريّة على جدران مقام سراقة على المحاولات المستمِرّة حتّى اليوم لتغيير هويّته الدينيّة الإسلاميّة، ليكون مصيره كمصير مقام بنيامين المحاذي له، لكنَّ المقام ما زال -رغم كلّ المحاولات- يحافظ على ملامحه الإسلاميّة ويؤمّه بعض المسلمين من سكان المنطقة، طلبًا للبركة والاستشفاء، وهذا واضح من خلال القطع القماشيّة التي يغلب عليها اللون الأخضر، والتي تُعلّق على باب المقام وفي داخله. مقام سراقة، عبارة عن بناء صغير مربّع الشكل وتعلوه قبّة، وبداخله قبر يُقال إنّه لأحد الصحابة واسمه سراقة (ربّما سراقة بن مالك)، وقيل أنه لشخص آخر. وكان من أبرز معالم قرية كفر سابا المهجّرة التي وصفها الرحّالة المسلمون بأنها عامرة وآهلة، وفيها الكثير من أشجار التين والزيتون. هُجِّرت قرية كفر سابا بتاريخ 1984.5.13م ودُمِّرت بالكامل، عدا المدرسة التي تستعمل حاليّا معهدًا للّياقة البدنيّة، وعلى أراضيها أقيمت بلدة (كفار سابا، نفيه يمين، بيت بيرل).