كنوز نت - من سعيد بدران


حتى البقر ناكر للجميل..!

بقرة "اعتدت" على مربيها والحقت به عجزًا دائمًا

لا يوجد ادنى شكة بان تربية المواشي تعتبر من المهن الخطيرة وخاصة تربية البقر. وهذا ما واجهه احد مربي الابقار من احدى بلدات منطقة الشمال، عندما تعرض قبل حوالي السنتين لهجوم من قبل بقرة ونتيجة ذلك أصيب بعجز جسدي.

ورغم وضعه الصحي الا انه اضطر موخرًا لمواجهة مؤسسة التامين الوطني في المحاكم ابتغاء انتزاع حقوقه.

هذا ويتبين من خلال الدعوى التي قدمها مربي البقر ضد مؤسسة التامين الوطني في محكمة العمل في حيفا بواسطة المحامي، سامي ابو وردة، المختص بقضايا التأمين الوطني، ان اضرارًا جسدية بالغة قد لحقت بالمدعي وهو في العقد السادس من العمر، حيث أصيب بعدة كسور في اجزاء متفرقة من الجسم ومنها كسر في الساق، وضربة بالراس.

وكانت لجنة طبية منبثقة من مؤسسة التامين الوطني قد قررت منح المدعي قبل حوالي عام عجزًا دائمًا بنسبة 15%، واعترفت باصابته كاصابة عمل، الا انه قدم استئنافًا على هذا القرار وطالب بتفعيل بند 15 في تعليمات مؤسسة التامين الوطني سيما وان الإصابة أدت إلى انخفاض براتبه ولم يعد باستطاعته العمل بتربية الأبقار كما كان قبل الحادثة.

ولكن لجنة الاستئناف رفضت طلبه بدون ان تعلل أسباب الرفض، مما دفعه إلى تقديم دعوى ضد مؤسسة التامين الوطني في محكمة العمل اللوائية في حيفا بواسطة المحامي سامي ابو وردة، من حيفا، والمختص بقضايا التأمين الوطني.

وجاء في سياق الدعوى ادعائين رئيسيين وهما ان اللجنة لم تعلل رفضها لتفعيل بند 15 دون أن تأخذ بالحسبان الانخفاض الذي طرأ على دخله بعد الحادثة. اما الادعاء المركزي الثاني فهو ان اللجنة ادعت عندما اقرت له عجزًا بنسبة 15% انه كان قد تعرض لإصابة سابقة.


وأشار المحامي سامي ابو وردة ان اللجنة أخطأت عندما خصمت من نسبة العجز الدائم على حساب وضع سابق وبدون ان تعلل قرارها هذا. وحتى لو ان اللجنة رأت ضرورة بذلك الا انه كان يتوجب عليها إجراء حساب جاري وخصم وضع سابق.

وأضاف المحامي سامي ابو وردة كيف بامكان اللجنة خصم نسبة عجز سابق بدون ان توضح وتفضل كم كانت نسبة العجز المذكور؟!

هذا وطالب المحامي سامي ابو وردة من المحكمة إصدار قرار بإعادة البحث بالدعوى إلى طاولة لجنة الاستئناف الطبية وفي هيئة جديدة ومع التزود بتعليمات تتعلق بقضية خصم نسبة العجز

على حساب الوضع السابق، وكذلك البحث بشروط تفعيل بند 15 الذي يتعلق بدخل العامل في الوضع الجديد.