كنوز نت - زهرة سعيد

استعدادًا لموجة الحرّ الشديد:

مختصّو قسم التربية وتعزيز الصحة في كلاليت يقدّمون توصياتهم لتجاوز موجة الحرّ دون التعرّض لأضرار صحيّة


موجة الحرّ المرتقبة ممكن أن تشكّل خطرًا على أي شخص، لكن بالذات الأشخاص الكبار بالسن والأطفال بجيل 0-4 سنوات، والتسبّب لهم بالجفاف وحتى بضربة شمس. ولذلك من أجل حماية أنفسنا ومنع الأضرار الممكنة، فانّ أفضل طريقة للحماية هي الوقاية.

الطريقة الأفضل لتبريد البيت هي استخدام المكيّف. في حال كنتم غير معنيّين بتشغيل المكيّف خلال كل ساعات اليوم، يمكن تشغيله لقسم من الساعات، لكن من المهم أن تكون هذه الساعات هي الأكثر حرارةً. ويفضّل المكوث في مكان مع تبريد، على الأقل لبضع ساعات خلال اليوم.

كذلك فانّ استخدام المروحة يمكن أن يخفّف من وطأة الحرّ، لكن مع درجة حرارة تتجاوز ال-35 ليس بإمكانها تبريد الجسم وحمايته من الإصابة بضرر صحي نتيجة الحرّ.

خلال ساعات النهار، يفضّل تقليص دخول أشعة الشمس إلى البيت من خلال إغلاق النوافذ والستائر، إذ أنّ إغلاقها من شأنه تقليص دخول الحرّ إلى البيت بنحو 80%. إضافةً إلى ذلك من المهم الحفاظ على تهوئة البيت، لذلك يجب الحرص على فتح النوافذ والستائر خلال ساعات المساء.


يمكن تبريد الجسم بواسطة الاستحمام بالماء البارد، أو استخدام منشفة رطبة. ويوصى بارتداء ملابس بألوان فاتحة وأن تكون خفيفة ومريحة.

ويوصى كذلك بالامتناع عن الخروج من البيت وبذل مجهود جسماني، وينصح بالقيام بأي نشاط خارجي في ساعات الصباح الباكرة أو ساعات المساء. وفي حال كان الخروج من البيت إجباري، ينصح بارتداء ملابس بألوان فاتحة وأن تكون خفيفة ومريحة، وارتداء قبعة عريضة الحواف، ووضع نظارات شمسية، كما يوصى بوضع كريم واقٍ من أشعة الشمس، والتزوّد بقنينة ماء، والحرص على البقاء في الأماكن المظلّلة، وتقليص فترة المكوث خارج المنزل قدر الإمكان.

ومن المهم التحذير من أنّه يمنع البقاء أو إبقاء شخص آخر في سيارة متوقفة مع نوافذ مغلقة، حتى لو لوقت قصير.

احرصوا أيضًا على الإكثار من شرب الماء، 8-10 أكواب في اليوم، حتى لو لم تشعروا بالعطش! وإذا اضطررتم إلى القيام بنشاط يتطلب بذل الجهد خلال ساعات الحرّ، فيجب شرب 2-4 أكواب ماء إضافية خلال القيام بالنشاط. ويفضّل تقليل شرب المشروبات المحلاة أو المشروبات الغازية وكذلك المشروبات التي تحوي مادّة الكافيين والكحول. والحرص على تناول وجبات خفيفة كل 3-4 ساعات.

من المهم جدًّا الاستعداد لموجة الحرّ، ومتابعة توقعات الطقس، والعمل وفق التوصيات لتجنب الجفاف والتعرّض لضربة شمس.