كنوز نت - الطيبة - بقلم  : سامي مدني



العِقابُ الجماعي الغير قانوني، إلى متى!!!!!!


في هذه الساعة الصعبة من جائحة الكورونا أتوجه الى وزير الأمن الداخلي وإلى الشرطة والى كل المسؤولين في جهاز القضاء، اليَوْمَ ١٨/٥ قَبْلُ ساعَةٍ من الإفطار عِنْدنا تبعثون المرتزقة من الشرطة الى الطيبه وغَيْرِها من المدن العربية لفحص جاهزية السيارات على الشوارع فكل سيارة تَمُر يوقفها ذاك الشرطي الملثم بقماش أسود سوى عينيه وفمه كَأنه من قطاع الطرق ويقوم بطلب رخصة السياقة ورخصة السيارة وبعد أَنْ يعمل دورة حول السيارة يبدأ بمخالفة السائق ويسجل ما يَحْلُ لَهُ مع العلم نَحْنُ في فترة صعبة حتى مَراكِزَ الفحص لوزارة المواصلات أعلنت فترة لشهرين وأَكْثَر تأخير لفحص وتجهيز السيارات بسبب الظروف وبسبب أغلاق هذه المراكز من قبلهم بسبب الوباء واليوم هذا الشرطي يسجل ما يَحْلُ لَهُ ليجمع المال لصندوق الدولة من المتضررين، يعطون الدعم في هذه الدولة باليد اليمنة ويعيدونها باليد اليسرى، الى متى تقتلون روح الإنسانية والعيش المشترك بِأمان! الى متى تستعملون العقاب الشامل وَقْتَ تغضبون من قِسْمٌ من الناس!؟

 وهُنا أحكي عن غالبية العرب الذين يحلمون بأمل التعايش وأنتم تهدمون الكَثِيرَ! فألى منْ يسممون عقول اليهود يكفيكم هذا لتحافظوا على كراسيكم فأنتم في هذه السلطة ما دمتم تعملون بِهَذهِ الطُرُقِ فأنتم عديمي الأنسانية والشعور، وأنا علىَ يّقين ان كثير من الأخوة اليهود يعانون كما نعاني فيكفيكم حقد وعقاب لأن الله يَرَى، يمهل ولا يهمل! وسيجازي الفاسدين على أَعْمالِهم!



أوقفوا هذا اللؤم والحقد إذا كنتم تعتبرون أنفسكم بشراً!



أَمَّا أَنْ يخالفوا في هذه الفترة التي أعطيت بها إيجازا لتأخير الفحص، فهو تلاعب وواضحٌ مَدَى العَمَلِ الغير قانوني، فَعلى الشرطة مساعدة المواطنين في هذه الفترة بَدَلاً من ملاحقتهم وجمع الأموال! وليس لهذا تكون الشرطة في البِلادِ! ويجب على سلطة القضاء والقانون إلغاء كل هذه الجزيات التي تعطى للناس!

أمل أَنْ يتحرك دم الأنسان بكُمْ يا زعامة القانون، فلَيْسَ هكذا تجمع الأموال لتغطية العجز! وَعَليكم إلغاء كل هذه المخالفات في هذه الفترة!