كنوز نت - محمد زبيدات

الموحدة: الشهيد مصطفى يونس قتل بدم بارد لكونه عربيًا ويجب محاكمة قتلته


النائب منصور عباس رئيس اللجنة البرلمانية لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي سيطرح الموضوع في جلسة اللجنة القريبة مطلع الأسبوع القادم


توجه نواب القائمة العربية الموحدة (الحركة الإسلامية) برسالة مستعجلة للمستشار القضائي للحكومة ولوزير الأمن الداخلي وللقائم بأعمال مفتش الشرطة، بطلب فتح تحقيق فوري في قتل الشهيد مصطفى يونس بدم بارد على أيدي حراس مستشفى تل هشومير الذي توجه للمستشفى لتلقي العلاج بصحبه والدته.

وأكد نواب الموحدة: منصور عباس، وليد طه، سعيد الخرومي، وإيمان خطيب ياسين، على أن الشهيد مصطفى يونس قتل بدم بارد، لكونه عربيًا، وأنه لم يكن يشكل خطرًا على حياة حراس الأمن حين قاموا بإطلاق الرصاص عليه وهو ملقى على الشارع، بعد أن قاموا قبل ذلك بالاعتداء عليه وإخراجه من سيارته أمام أعين والدته. وقد أظهر الفيديو قيام الحراس بإطلاق الرصاص عليه لتأكيد قتله بشكل فظيع ومؤلم. وهذا الحادث يثبت مرة أخرى أن سلاح الشرطة ورجال الأمن خفيفة جدا عندما يكون الأمر متعلقًا بالمواطنين العرب.


وأكد نواب الموحدة على أنه يجب وضع حد لهذه السياسية، وأولى الخطوات في ذلك تبدأ بمحاكمة الحراس الذين قتلوا الشهيد مصطفى يونس بدم بارد، حيث طالبوا بإيقاف عمل شركة الحراسة بشكل فوري.

كما يؤكد نواب الموحدة على أن أجواء العنصرية العامة في الدولة، والتصريحات العنصرية الصادرة عن الحكومة ومن يقف برأسها هي الوقود الذي يغذي هذه السياسية.

هذا وسيقوم رئيس الموحدة ورئيس اللجنة البرلمانية لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي، د. منصور عباس، بطرح الموضوع في جلسة اللجنة القريبة مطلع الأسبوع القادم.