كنوز نت - من سعيد بدران

دعوى ضد مؤسسة التامين الوطني:

أصيب بنوبة قلبية اثناء قيامه بتغيير دولاب الحفار

قد يقوم السائق باستبدال الدولاب بسبب حدوث عطب فيه، وهذا الاحتمال وارد وقوعه مع كل سائق تقريبًا، ولكن ماذا سيحدث لو اضطر السائق لتغيير دولاب جرار حفار في يوم مرتفع الحرارة وفي منطقة خالية؟.

بدون ادنى شك بان هذا عمل صعب، وهذا ما حدث بالفعل مع أحد سكان بلدة عربية في شمالي البلاد، الامر الذي أدى لاصابته بنوبة قلبية.
هذا السائق توجه لمحكمة العمل اللوائية في حيفا بواسطة المحامي سامي ابو وردة، المختص بقضايا التأمين الوطني والإضرار الجسدية، بعد رفض مؤسسة التامين الاعتراف بالضرر الذي لحق به كحادثة عمل بإدعاء ان الحادث لم يكن خلال او بعد العمل.

وجاء في الدعوى أن المدعي يعمل مستقلًا مشغلًا لجرار حفار على مدار عدة سنوات، وينفذ أعمال حفريات كشق القنوات وتسوية أراضي، وحفر وتحميل بواسطة الجرار الحفار. وهذا العمل، حسب اقواله، لا يحتاج لقوة جسدية، ولكن في احد ايام صيف عام 2018 الحارة كان يعمل في ارض زراعية وأثناء ذلك حدث عطب بدولاب الحفار، وتبين بعد الفحص ان قضيبًا من الحديد قد غرس في إطار الدولاب الأيمن الخلفي، وبعد عدة محاولات فاشلة لاستخراج القضيب بواسطة أداة خاصة، اضطر مرغمًا لفك الدولاب وهذا العمل استغرق حوالي ساعة من الزمن وفي ظروف طقس حارة.

وجاء في سياق الدعوى ان القيام بفك الدولاب شمل تفكيك عشرة براغي بواسطة الأداة المعدة لذلك، استعمال قوة كبيرة وجهد غير اعتيادي من أجل إخراج قضيب الحديد وبعدها دفع الجلدة لسد الثقب الذي حدث في الدولاب، تتطلب قوة جسدية كبيرة وغير اعتيادية".


وكان المدعي قد عاد لمواصلة عمله بعد أن انتهى من إصلاح العطب، ولكنه شعر بالآم وضغوطات في منطقة الصدر، ارهاق، ويتصبب عرقًا، حساسية باليدين وتشويش بالرؤية. ولحسن حظه تواجد صاحب الارض في الموقع الذي لاحظ تدهور حالة المدعي الصحية وقام بنقله على وجه السرعة لمركز طبي قريب ومن هناك تم تحويله إلى المستشفى حيث خضع مباشرة لعملية قسطرة واخضع لمواصلة العلاج في ذلك اليوم بقسم العلاج المكثف في المستشفى.

ويؤكد المحامي، سامي ابو وردة، على ان ما حدث هو حادثة عمل ولذا يجب على مؤسسة التامين الوطني الاعتراف بالحادثة كاصابة اثناء العمل.