كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


همس المساء في نيسان


جاء همس المساء
ليداعب أوتار الروح
فحروفكِ رقيقة كالحرير
وهمسك الشفيف
أصغى له القمر
ببوحكِ أيقظت حواسي
الناعسة
وانعشت حماسي

الممطر ضجرًا
وأعدت بي الذكرى
لزمن مضى
وجرفتني كلماتكِ
في نهر الفرح
فهي نابضة
كلهبِ شمعة
فكل اللحظات تمضي
ولكن هنالك لحظات
لا تتكرر أبدًا