كنوز نت - سجى كيلاني


في ظل أزمة الكورونا المطلوب: تمثيل ملائم للمواطنين العرب في مراكز اتخاذ القرارات 

اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية وجمعية سيكوي يطالبون بتمثيل ملائم للمواطنين العرب في مراكز اتخاذ القرار


أرسلت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية وجمعية سيكوي رسالة عاجلة الى لجنة الكنيست الخاصة للتعامل مع وباء الكورونا في البلاد والى وزير الصحة يعقوب ليتسمان مطالبة إياهم بتمثيل ملائم للمجتمع العربي واحتياجاته في مراكز وسيرورة اتخاذ القرارات الحكومية المتعلّقة بأزمة الكورونا، وبناء آلية للتنسيق والاستشارة ما بين المكاتب الحكومية وبين اللجنة القطرية للرؤساء، والطاقم الخاص المنبثق عنها والذي أقيم خصيصا لتركيز العمل حول أزمة الكورونا في المجتمع العربي.

وقد تطرقت الرسالة الى جوانب عديدة منها إقصاء المواطنين العرب واحتياجاتهم من طواقم العمل المهنية. هذا الاقصاء الذي يبدو واضحًا جدًا من خلال تعامل وزارة الصحة مثلا: مع موضوع الحجر الصحي وتجاهل الاكتظاظ في البلدات العربية، كذلك تجاهل احتياجات الطلاب العرب في توجهات وزارة التربية والتعليم وموضوع التعلم عن بعد ومدى ملائمة هذه الالية للطلاب العرب.

من جانبه أكد المحامي وسيم حصري مركز مشروع التمثيل الملائم في جمعية سيكوي : "أن إقصاء العرب من مركز اتخاذ القرار مقلق بالنسبة للتعامل مع انتشار الوباء بحيث نرى أن صوت الجماهير العربية غير مسموع وبهذا لا يمكن ملائمة السياسات الحكومية لخصوصية الاحتياجات للمواطنين العرب في ظل تعامل الحكومة مع الوباء".


وقد اشارت الرسالة الى الإحصائيات والمعطيات الذي تبيّن عمق الهوة والفجوات الموجودة بين المجتمع العربي وباقي مواطني الدولة، فمثلا: البعد الجغرافي عن المستشفيات في البلدات العربية هو ضعف بعدها عن البلدات اليهودية. كذلك تؤكد المعطيات بأن جودة الخدمات الصحية في البلدات العربية أقل من تلك الموجودة في البلدات اليهودية.

وتطرقت الرسالة بشكل خاص ايضا الى الضائقة الحادة التي تعاني منها القرى غير المعترف بها في النقب من حيث شح الخدمات الطبية، والبعد عن المراكز الطبية والصحية والحيويّة بشكل عام.

بدوره أكد رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية المحامي مضر يونس: "أن على الحكومة أن تتشاور وتستقي احتياجات المواطنين العرب من هيئاتهم التمثيلية ومن مختصين من أبناء المجتمع العربي خصوصًا وأن اللجنة قد أقامت غرفة طوارئ يشارك فيها مختصين وممثلي جمهور ومؤسسات مهنية قادرة على نقل احتياجات المواطنين العرب بشكل حقيقي ومهني" وتابع يونس: "بأن ضمان هذه المشورة والتنسيق ليس فقط حق شرعي إنما حاجة عاجلة وفورية للمواطنين العرب الذين يمثلون خمس المواطنين وهو واجب الدولة القيمي أن تعطي حلول ملائمة وناجعة لهذه الإحتياجات وبذلك تحسن من نتائج التعامل مع الوباء" .

وعليه أوصى الموقعون على الرسالة الى أهمية المشاركة الفعالة لممثلين عرب في صياغة وملائمة السياسات لاحتياجات المجتمع العربي، وطالبوا باقامة منظومة استشارية بين مكاتب الحكومة المختلفة وبين اللجان المهنية في المجتمع العربي وعلى رأسهم اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، وغرفة الطوارئ العربية القطرية (للتعامل مع وباء الكورونا) وتأمين تمثيل ملائم للمواطنين العرب بكل مراكز اتخاذ القرارات الوزارات والمكاتب الحكومية ذات الصلة.