كنوز نت - الطيبة


نقل القيادي أيمن الحاج يحيى من معتقل بيتح تكفا الى المستشفى


حركة كفاح لا معلومات لدينا حول صحة الاخ أيمن وماذا حدث فقد علمنا بهذا الخبر وبتمديد امر منع لقاءه مع محاميه حتى يوم الاربعاء المقبل

أصدر المكتب السياسي لحركة كفاح بيانا بصدد علمه بنقل القيادي وعضو المكتب السياسي في حركة كفاح أيمن الحاج يحيى للمستشفى إثر وعكة صحيّة، لا معلومات حول ما حدث مع الأسير المحرر أيمن الحاج يحيى والمعتقل منذ يوم الاثنين الماضي وممنوع من لقاء محاميه منذ اللحظة الاولى لاعتقاله. ولا يوجد أية معلومات حول حالته الصحيّة وما الداعي لنقله للمستشفى سوى إعلام محاميه بهذا الأمر دون ذكر أي مستشفى ولا أي معلومة أخرى. وقد قامت المخابرات الاسرائيلية اليوم باستصدار أمر تمديد منع اللقاء مع محاميه حتى يوم الاربعاء القادم.


المكتب السياسي لحركة الكفاح ينظر بغاية القلق لهذه المعلومات في ظل عزله عن الجميع حتى عن محاميه ولا سيما في هذا الوضع الراهن والظرف الدولي العام بانتشار وباء الكورونا وما هو معلوم عن ممارسات هذه الدولة وعدوانيتها اتجاه المناضلين، فعلى الرغم من الظرف الانساني الصعب الذي يمر به كل العالم ويدفع ثمنه كل المظلومين من البشرية ولا سيّما الخطر المحدق بشكل خاص بالأسرى والمعتقلين السياسيين والأمنين في سجون الاحتلال التي تمعن بانتهاكاتها لأساسيات الحقوق الانسانيّة وتمعن في إهمالها الطبي ولا تتوارى عن التعذيب والعزل والقيام بكل الاساليب الممنوعة دوليا بحق المعتقلين تحت مبررات الدواعي الأمنية، فإنها لن ترتدع عن القيام بأي ممارسات من اي نوع .
ذات الدولة التي بظل أزمة إنسانية تحدّق بكل العالم تقوم بهدم البيوت واقتحام البيوت في العيساوية واعتقال الاطفال تجريف الاراضي وإبادة المحصول في النقب. جهاز مخابراتها هو اليد الطولى لممارساتها وخصوصا بحق المناضلين.

نحن في حركة كفاح نثق برباطة جأش رفيقنا وأخونا الاسير المحرر وشدّته في درب نضاله الطويلة وهو قد خبر ما بالسجون ومن في أروقة التحقيق ومن فيها منذ نشأته لكننا نحمّل الدولة أي خطر قد يصيب صحته وسلامته أو حياته، غدا محكمة تمديد اعتقاله بعد أن يكون مر على اعتقاله سبعة أيام ولا معلومات حول صحته وأسباب نقله للمشفى لكننا نطلب من كل الشرفاء بالحركة الوطنية الالتفاف حولنا وخصوصا ان هنالك اختيار معين لموعد الاعتقال ومحاولة للاستفراد بمناضل. 
لن يكسر الاحتلال بغطرسته شوكة فينا .. ماضون بكل الدعم والسند لأيمن الحاج يحيى المناضل والقيادي في الحركة الوطنية الثابت على الثوابت دون هوادة.