كنوز نت - كفرمندا

 وفد من حركة كفاح يزور الاسرى المحررين بالبلدة


المكتب السياسي لحركة كفاح : الاسرى لب القضية ولا يمكن تجاهل واجبنا نحوهم تحت أي ظرف ، واعتقال القيادي في حركة كفاح أيمن الحاج يحيى على يد المخابرات جزء لا يتجزأ من نهج الاحتلال المتغطرس

وفد من حركة كفاح يهنئ الأسيرين المحررين محمد عبد الحميد ومحمود عبد الحليم

كنوز نت - زار يوم الخميس وفد من حركة كفاح ورابطة الاسرى والمحررين الأسيرين المحررين محمد عبد الحميد، ومحمود عبد الحليم في بلدتهم كفرمندا، مهنئا إياهم بالحرية بعد قضائهما 17 عاما في الأسر.

وقد تحدث باسم الوفد منير منصور ابو علي ، مؤسس الرابطة وعضو المكتب السياسي لحركة كفاح بقوله : " يا ظلام السجن خيّم اننا نهوي الظلام، ليس بعد الليل إلا فجر مجد يتسامى" مؤكدا انه لولا الظروف القائمة لكنا نأمل إقامة عرس وطني لاستقبال الاسيرين فرسان الحرية ، وقد أتينا مهنئين بكل فخر بهذا الوفد من حركة كفاح والاسرى المحررين الذين تقاسموا مع محمود ومحمد المحرريّن قبل أيام لحظات من حياة السجن جعلتنا أخوة ، فنبارك لأنفسنا ولكم الحرية وقلوبنا جميعا على أسرانا في سجون الاحتلال اللذين يواجهون معنى الاحتلال بشكل يوميّ بكل صبر وقوة ووفاء لفلسطين . ونحن نعاهدهم أن تبقى قضيتهم نصب أعيننا حتى الحرية.

وقد رحب الاسير المحرر محمود عبد الحليم بالوفد، مثمنا قدومهم ذاكرا أهمية الالتفاف حول الاسير وأهله في كل الظروف والحالات ومن هنا أهمية هذه الزيارة متمنيا الصحة والسلامة لإخوانه الاسرى في السجون وخصوصا في ظل أزمة وباء الكورونا وتبعا للوضع في السجون

وفي ذات السياق أبرق المكتب السياسي لحركة كفاح التحية للقيادي في حركة كفاح وسكرتير رابطة الاسرى والمحريين، الرفيق والأخ أيمن الحاج يحيى في اليوم الرابع لاعتقاله على يد المخابرات الاسرائيلية، مؤكدا ان كل هذه الممارسات لم تثني عن واجبات النضال ولن تشكل أي رادع فالوطن هو البوصلة، وأبناء كفاح الذين خبروا باستيلات الاحتلال يدركون معنى هذا الاعتقال ولا يسعهم إلا الإلتفاف حول رفيق دربهم الاسير المحرر والمعتقل مرارا وتكرارا دون هواده عن بوصلته وبه نفتخر ومعا سنستمر، كما أشار المكتب السياسي لحركة كفاح أنه قد تم رفض الاستئناف المقدم لإلغاء امر منع لقاء المحامي للأخ أيمن الحاج يحيى، وهذا ان دل على شيء يدل على محاولة المخابرات الاستفراد بالمناضلين الاشداء.


كما وثمن المكتب السياسي كل رسائل التضامن من الاخوة في الحركة الوطنية وشكر كل من أبناء البلد ، التجمع الوطني الديموقراطي وحزب الوفاء والاصلاح على مواقفهم الرسمية وتضامنهن الشريف والوطني.