كنوز نت - كفر مندا


كفر مندا: بيان مشترك من أئمة المساجد والمجلس المحلّي للحد من تفشي فايروس الكورونا 


عُقدت بعد ظهر اليوم جلسة طارئة ضمت كل من رئيس مجلس كفر مندا المحلّي وأئمّة المساجد في القرية، في بناية المجلس المحلّي وقد اتفق المشاركون على إصدار هذا النداء للأهل الكرام.

أهلنا الكرام، في ظل الظروف الصعبة التي نمرّ بها. وبعد أن أصبح الخطر محدقاً بالجميع. وحرصا على سلامة السكان وللحد من تفشي فايروس الكورونا، ومن منطلق الأخذ بالأسباب بعد التوكل على الله تعالى الذي قال: (ولا تلقوا بأيديكم الى التهلكة)، واستجابة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم الذي قال ” لا ضرر ولا ضرار” ومن منطلق المسؤوليّة الملقاة على عواتقنا تجاهكم فإننا نوصي أهلنا بما يلي:

1: نوصي بالاستجابة والانصياع لتوصيات الوزارات المختصّة ومنها وزارة الصحّة، واتباع التعليمات والبيانات التي تصدر تباعا من لجان الفتوى، والتي تدعو إلى اتباع سبل الوقاية والحذر، والعناية بالنظافة، والتعقيم المستمر للأيدي وترك المصافحة وترك التجمهر والبعد عن الأماكن المزدحمة، والتزام البيوت وعدم التجوّل في القرية بلا ضرورة، وغيرها من التعليمات التي تتوافق مع روح الشريعة ومقاصدها.
2: المساجد مفتوحة ولكن نسعى لتقليل عدد المصلين فيها بما يتماشى مع التوصيات والتوجيهات الصادرة من الجهات المختصة والرسمية، وإن كنّا نفضّل الصلاة في البيت في هذه الفترة لتقليل الاحتكاك مع الناس، ومن باب الوقاية وأخذ الحيطة والحذر.

٣: نشدد على عدم حضور صلاة الجماعة لمن يزيد عمره عن 60 عاما ولمن لم يتجاوز 10 سنوات ولو كانوا أصحّاء ومن باب أولى المرضى وأصحاب المناعة الضعيفة ومن عليه حجر صحي.
وستكون الصفوف في صلوات الجماعة في المساجد متباعدة مع مسافة كافية بين كل مصل وآخر لمنع الاحتكاك ومنع العدوى.
4: أمّا ما يخص الجنازات وبيوت العزاء، فتمشيّا من توصيات مجلس الإفتاء وعملا بالقاعدة الشرعيّة: “لا ضرر ولا ضرار”، ولأنّ الجنائز وبيوت العزاء يحدث فيها ازدحام شديد، وهي أرض خصبة لتفشي الوباء وزيادة العدوى، فإنّنا نوصي بالاقتصار على دفن الميت والتعزية على المجنّة وعدم فتح بيوت العزاء، ومن باب أولى إلغاء مجلس الختمة، في هذه الفترة العصيبة.
مع دعائنا لكم بالسلامة وتمام الصحة والعافية.

إخوانكم:
رئيس المجلس المحلّي مؤنس عبد الحليم
وأئمّة المساجد في القرية