كنوز نت -  اعداد: محمد سليم مصاروه


        

 معاني كلمات سورة النمل

        

معاني كلمات القرآن الكريم (١) النمل  

 طس تِلْكَ آَيَاتُ الْقُرْآَنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ (1) هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (3) إِنَّ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ فَهُمْ يَعْمَهُونَ (4) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَهُمْ سُوءُ الْعَذَابِ وَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ (5) وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآَنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ (6) إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا سَآَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آَتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ (7) فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (8) يَا مُوسَى إِنَّهُ أَنَا اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (9) وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآَهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ وَلَّى مُدْبِرًا وَلَمْ يُعَقِّبْ يَا مُوسَى لَا تَخَفْ إِنِّي لَا يَخَافُ لَدَيَّ الْمُرْسَلُونَ (10)
طس: حروف متقطعة، الله اعلم بمعناها
وَكِتَابٍ مُبِينٍ: وكتاب موضح للحق والباطل ومحيط لكل قضية من قضايا الحياة
يُوقِنُونَ: متأكدون، واثقون
زَيَّنَّا لَهُمْ أَعْمَالَهُمْ: جعلناها تبدو حسنة (فاستمروا على فعلها، لأنهم هم بأنفسهم بحثوا عن الكفر ورضوا به)
فَهُمْ يَعْمَهُونَ: يتخبطون، يعمون عن الرشد
وإنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآَنَ: وأنك (يا محمد) تتلقى هذا القرآن
مِنْ لَدُنْ: من عند
إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ: اذ قال موسى لعائلته ومرافقيه، وأغلب الاحتمال أنَّ القصد بأهْلِهِ أي زوجته
إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا: إِنِّي أبصرت، شاهدت نَارًا (أُستِعمِلَت كلمة آَنَسْتُ لانَّ إبصار النار في ظلمة الليل، طمأن موسى عليه السلام وأزال عنه الوحشة)
سَآَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ: يبدو ان موسى عليه السلام لم يكن متأكدًا من الطريق في ظلمة الليل فقال لزوجته " قد يكون عند النار أحدٌ فآتيكم بخبر: فاستفسر منه عن الطريق "
وأيضًا قد يكون المعنى "بسبب ضوء النار، سَأجلب لكم الخَبَر: المعلومة أي سأتأكد ان كُنّا سالكين الطريق الصحيح ام لا؟ "
بِشِهَابٍ: بشعلة
قَبَسٍ: مأخوذة من، مُقتبسة من (النار بجانب جبل الطور)
لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ: لعلكم تستدفئون
بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا: مُباركٌ من في النار وقد يكون القصد الشجرة المشتعلة، أو أنَّ داخل النار كانت مخلوقات مُبارَكة لا تحترق وهي الملائكة، وكذلك مباركة البُقعة التي حول النار، وورد ذلك ايضًا في الآية الثلاثين من سورة القصص ( فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ)
كَأَنَّهَا جَانٌّ: كأنَّها حَيَّة
وَلَّى: انصرف
مُدْبِرًا: مُديرًا ظهرَه
وَلَمْ يُعَقِّبْ: ولم يرجع، لم يستدر الى الخلف

معاني كلمات القرآن الكريم (٢) النمل  

 إِلَّا مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْنًا بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (11) وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آَيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ (12) فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ (13) وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14) وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (15) وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ (16) وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ (17)
إِلَّا مَنْ ظَلَمَ: الا من ظلم نفسه بارتكاب ذنب، (وكأنه عز وجل يشير الى حادثة قتل موسى القبطي خطئًا غير متعمد)
وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ: وادخل يا موسى يدك عبر فتحة القميص، أسفل الرقبة
 تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ: (بعد إدخالك يدك في فتحة قميصك) تخرج يدك ولونها ابيض ناصع من غير سُوءٍ: مرض جلدي كالبرص او البهاق
 فِي تِسْعِ آَيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ:
ضمن تسع دلائل على نبوتك يا موسى وهي؛ تحول العصا، تغير لون اليد، الطوفان والجراد والقُمّل والضفادع والدم، والأخذ بالسنين (وهو الجدب والقحط) ونقص الثمرات‏. ‏
قَوْمًا فَاسِقِينَ: قومًا عاصين
 فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ آَيَاتُنَا مُبْصِرَةً: فلما جاءت الدلائل والمعجزات الواضحة الى فرعون وقومه، كانت واضحة بشدة فكانت مُبْصِرَةً: توجب الإبِصار والاقتناع لكل من رآها، لولا المكابرة العناد
 سِحْرٌ مُبِينٌ: سِحرٌ واضحٌ
 وَجَحَدُوا بِهَا: وأنكروها، وكذبوها (كَذَّب فرعون وقومه كون معجزات موسى من عند الله)
وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ: وتأكدت، واقتنعت أنفسهم (أنَّ المعجزات حقًا من عند الله)
ظُلْمًا: ظُلمًا منهم للحقائق الدامغة
 وَعُلُوًّا: واستكبارًا
 وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا: ولقد وهبنا كل من داوود وسليمان علمًا ومعرفة بالدين وأحكامه، والشريعة والقضاء بين الناس، وقد تكون معرفة لغة الطيور مشتركة بين داوود وسليمان عليهما السلام وليس فقط مقتصرة على سليمان.
وَوَرِثَ سُلَيمانُ داوودَ: ورثَ سليمان ابيه داوود في العلم والنبوة
 عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ: عُلِّمْنَا وفُهَّمنا كلام الطير
 وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ: (سليمان عليه السلام، يتحدث عن نفسه) وأعطانا الله من النِعَم ومن أسباب المُلْك ومِن السلطنة والقهر ما لم يؤته أحدا من البَشَر
 الْفَضْلُ الْمُبِينُ: الفَضْل الواضح
 وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ:
وجُمِع لسليمان جنوده من الجن والإنس والطير في مسيرة لهم
 يُوزَعُونَ: لكلمة وَزَعَ معنيان مناسبان لسياق الآية
 وَزَعَ: رتبهم في صفوف
 وَزَعَ: كَفَّ، مَنَعَ
 ولذلك القصد هو أنَّ: جنود سليمان الضخمة والمتعددة، رُتبت في صفوف وجُمعَ من قَدِمَ باكرًا مع من جاء متأخرًا، فخرج سليمان إليهم وهم مُجتمعين مُنَظَّمين

معاني كلمات القرآن الكريم (٣) النمل  

 حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (18)
يَحْطِمَنَّكُمْ: يُهَشِّمَكُم، يُهْلِكَكَم، يَكْسِرَكُم
 تقول الآية الكريمة أنَّ سليمان عليه السلام، سمع نملةً تحذِّرُ باقي النمل من تحطمهم عن غير قصد من قبل سليمان وجيشه، وطبعًا سماع سليمان عليه السلام لحديث النملة وفهمه هو معجزة منحها الله له وآت يمكننا فهم كيفية حدوث ذلك.
من جهة ثانية تحتوي الآية الكريمة على إشارات علمية مُذهلة، لم يكن لاحد أن يعرفها وقت نزول آيات الذكر الحكيم، واليكم شرحها:
1-ذِكْر النملة بصيغة المؤنث
(قَالَتْ نَمْلَةٌ)، فقد ثبت علمياً أن النملة الأنثى العقيمة (وليس ملكة النمل) هي التي تقوم بأعباء المملكة، من جمع الطعام ورعاية الصغار وصَدِّ الغزاة، وأما ذكور النمل فلا تظهر إلاَّ وقت التلقيح ولا تساهم بشيء عدا تلقيح ملكات للنمل.
2-وجود لغة بين أفراد النمل:
 (قَالَت نَملَةٌ يَا أَيٌّهَا النَّملُ ادخُلُوا مَسَاكِنَكُم).
وهي حقيقة علمية رُصِدَت في أواخر العقد الاول من قرننا الحالي.
في احدى الدراسات راقب الباحثون فصيلة نمل Myrmica، والتي تحتوي على أكثر من 200 صنفًا مختلفًا وتنتشر في أنحاء أوروبا وآسيا،
 وقد استعملوا ميكروفونات حساسة ودقيقة، وتبين لهم أن النملات البالغة تتواصل فيما بينها صوتيًا من خلال فَرْك إبرة بارزة من بطنها بإحدى أرجلها الخلفية، وتشير الدراسات الأولية الى أن هذا ضجيج أصوات النمل عبارة عن نداء استغاثه وطلب للنجدة في حال دخول أحد الغزاة الى عش النمل، او تعرض احدى النملات الى ضائقة. وفي دراسةٍ اخرى على نوع نمل منتشر في جنوب امريكا، وضَع الباحث شرنقة بعيدًا عن عش النمل، فأصدرت النملات أصوات تعبئة ونفير لإنقاذها، بواسطة حَكِّ القسم السفلي من بطنها مع ظهرها بعد تحريك البطن الى الأعلى والأسفل.
يعتقد الباحثون ان الاصوات التي يطلقها النمل البالغ، عبارة عن رسائل مُرَكَّبَة تختلف بحسب المركز الاجتماعي لباعثها (نملة عاملة، مُرَبية، حارسة ..) وحسب الفصيلة وبحسب الظرف، وما زال البحث في بدايته من حيث تحليل وفك شيفرة الرسائل الصوتية التي يستخدمها النمل.
المصادر:

https://www.sciencemag.org/news/2013/…/shhh-ants-are-talking
https://www.discovermagazine.com/planet-earth/ant-talk
3-الإشارة الى وجود مبني صلب للنملة قابل للكسر:

 (لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ)، من معاني كلمة (تحطيم) التكسير، ومصطلح التكسير يلائم وصف النمل بدقة تامة.
ينتمي النمل الى فصيلة الحشرات مفصليات الأرجل والتي تشمل ايضًا الخنافس، أم أربع واربعين، والحشرات الطائرة مثل: الفراشات النحل والجنادب، وفِي الكائنات البحرية؛ كسرطان البحر والچمبري وغيرها، وككل الحشرات لا يوجد هيكل عظمي للنملة، بل يغلّفها هيكل خارجي exoskeleton وهو عبارة عن طبقة صلبة عازلة للماء تحمي الجسم وتحفظ بنيته. تنبع صلابة الهيكل الخارجي من مادة الكيتين Chitin المتكونة من سلاسل (بوليمرات) من المواد السكرية ذات مبنى بلوري مرزومه بألياف دقيقة.
يبدو أن الكيتين في هيكل النملة موجود بِنِسَبْ تُكسِب مبنى النملة درجة من الصلابة بحيث تجعله عُرضة للكسر والسحق، ولعل أكثر الأمثلة توضيحا لهذا الجانب، هو ما نُشِرَ
 في عام 2013 عن اكتشاف نوع غريب من النمل ناصع البياض يمتلك مبنى بلوري ذا خصائص زجاجية.
تعيش فصيلة هذا النمل الأبيض في غابات الفليبين والذكور منه بيضاء تمامًا، وأما الإناث فيكسو كل عين من عينيها شريط بني وأصفر بنمط يُذَكِّر بالقراصنة ولذلك سمي ذلك النوع ب (النمل القُرصان) Cardiocondyla pirata ، من المهم الإشارة الى أنَّ الحقائق العلمية لا تقول بان النمل يتكون من زجاج وانما يدخل في مكونات هيكله الخارجي مواد ذات خصائص زجاجية.
واليكم المصدر، والذي يحتوي على صور مذهلة لمبنى النمل الزجاجي الخواص
‏https://www.google.com/…/pirate-ant-looks-like-its-made-of-


معاني كلمات القرآن الكريم (٤) النمل  

 فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (19) وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21) فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22) إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24)
رَبِّ أَوْزِعْنِي: رب ألهِمني، حَرِّضني (على شُكْرِك)، ويمكن أنَّ يكون معنى أَوْزِعْنِي: امنعني (أنْ أغفل عن شُكْرك على جزيل نِعَمك)
وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ: وتفحص سليمان حضور الطيور (وهذا دليل على جديته وامساكه لزمام الامور)
أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ: أو لَيَأْتِيَنِّي الهدهد بِحجة واضحة تُبَّرر غيابه
فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ: فأقام الهدهد حيث كان، مُدةً غير طويلة (ثُمّ حَضَر)
فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ:
فقال له الهدهد: أَحَطتُ: المَمْتُ /اطلَعت على شيء لم تَطَّلِع عليه
وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ: وجئتك من مدينة (سبأ) ﺑ(اليمن) بخبر خطير الشأن، وأنا على يقين منه.
*تتفق أغلب المصادر التاريخية على قيام مملكة سبأ في نهاية الألفية الثانية قبل الميلاد، واستمرّارها حتى القرون الأولى بعد الميلاد. وهناك اجماع عَلى أنَّ عاصمة مملكة سبأ هي (مأرب) الواقعة على بعد قُرابة 120 كم إلى الشرق من صنعاء عاصمة اليمن، وما زالت آثار مأرب من معابد وقصور شاهدة على حضارة عظيمة ودولة قوية.
فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ: فصَرفَهم عن طريق الايمان

معاني كلمات القرآن الكريم (٥) النمل  

 أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26) قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (27) اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ (29) إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30) أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (31) قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ (32) قَالُوا نَحْنُ أُولُواْ قُوَّةٍ وَأُولُواْ بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ (33) قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ (34)
الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ: الله يُخرج المخبوء المستور (في السماوات وهو المطر، والارض وهو النبات)
قَالَ سَنَنْظُرُ: قال (سليمان للهدهد) سنفحص، سندرس صحة الخبر الذي جئت به (دليل على حكمة سليمان ورجاحة عقله)
اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا: اذهب برسالتي هذه
تَوَلَّ عَنْهُمْ: ابتعد عنهم قليلًا، تنحَّ عنهم قريبًا منهم (بحيث تسمع كلامهم)
مَاذَا يَرْجِعُونَ: ما يتردد بينهم من الكلام
الْمَلَأُ: كبار القوم وأشرافهم
كِتَابٌ كَرِيمٌ: رسالة من شخص عظيم القدر، ويحتمل المعنى ايضًا، ان تكون الرسالة فخمة أنيقة من ناحية نوعية الورق والفحوى وأسلوب الكتابة
أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ: ألا تتكبروا ولا تتغطرسوا عما دعوتكم إليه، وأقْبِلوا إليَّ منقادين لله بالوحدانية والطاعة مسلمين له.
أَفْتُونِي فِي أَمْرِي: أشيروا عليَّ في هذا الموضوع
مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ: ما كنت لابتَّ في امرٍ ما، الا في حضوركم واستشارتكم
قَالُوا نَحْنُ أُولُواْ قُوَّةٍ وَأُولُواْ بَأْسٍ شَدِيدٍ:
قال اصحاب المشورة لملكة سبأ "نحن أصحاب قوة في أجسامنا، وأصحاب بأس: شجاعة وشدة في القتال"
وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ: والقرار لكِ، فإنْ رأيتِ الحرب فنحن جاهزون لها، وبنفس الوقت مستعدون للسِّلْم

معاني كلمات القران الكريم (٦) النمل  

 وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ (35) فَلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آَتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آَتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ (36) ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ (37) قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَنْ يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ (38) قَالَ عِفْريتٌ مِنَ الْجِنِّ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ (39) قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآَهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ (40) قَالَ نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا نَنْظُرْ أَتَهْتَدِي أَمْ تَكُونُ مِنَ الَّذِينَ لَا يَهْتَدُونَ (41)
بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ: يُمكن فهم الآية بثلاث معانٍ
1-إنكم فرحون لأنكم أهديتم لي هدية.
2-أنتم تفرحون إنْ جاءتكم هدية من أحد، لأنكم اهل مفاخرة بالدنيا ومكاثرة بها
3-أنتم فرحون لان هديتكم بقيت معكم بسبب رفضي لها
لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا: لا يقوون على الوقوف قبالتهم، لا طاقة لهم (بمواجهتهم)
صَاغِرُونَ: أذلاء
بِعَرْشِهَا: مقعد مُلْكِها
عِفْريتٌ: هناك أكثر من معنى:
1-قويٌّ شديد
2-ضخم عملاق
3-داهية ماكر
أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ: أنا آتيك بعرش ملكة سبأ، قبل أن تقوم مِن مجلسك هذا الذي تجلس فيه للحكم بين الناس. (قد تكون المدة ساعة او ساعتين)
قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ: قال أحد الحاضرين والذي كان يمتاز عن الباقين بمعرفة خافية كشفها الله له من الكتاب: اللوح المحفوظ والذي فيه كُتِبَت مصائر المخلوقات قبل الخليقة ويحتوي على كل المعلومات عما في السماوات والأرض، كما تذكر ذلك الآية 70 من سورة الحج (أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ۗ إِنَّ ذَٰلِكَ فِي كِتَابٍ ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ).
لا يُمكننا معرفة نوعية العلم الذي مُنِحَ لصاحب (العلم من الكتاب) ولا الكيفية التي جُلب بها عرش ملكة سبأ خلال مدة تقارب الصفر. وقد يكون ذلك الذي أوتي علم من الكتاب، بشرًا منحه الله تلك القدرة، أو أحد أفراد الجن من جُند سليمان عليه السلام، والله اعلم.
أَنَا آَتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ:
أنا آتيك بعرشها قبل أن تنتهي من رَمشِ عينك وعودتك مبصرًا (مدةً زمنية تقارب الصفر!)
نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا: غيّروا من شكل عرشها، موّهوا عليها عرشها بتغير شكله

معاني كلمات القرآن الكريم (٧) النمل 

 فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ (42) وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِنْ قَوْمٍ كَافِرِينَ (43) قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44) وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ (45) قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (46) قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ (47)

وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ:
" كذلك رَزَقَنا الله العلم والمعرفة من قبل ان يرزق ملكة سبأ (يبدو انه كان أكبر منها سنًا) وكنا من المسلمين".
قال سليمان عليه السلام هذه العبارة بعدما اختبرَ فطنة ويقظة ملكة سبأ حين عُرض عليها عرشها وقد غُيِّرَ شكله
وَصَدَّهَا مَا كَانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ: ومنعها /وصرفها عبادتها للشمس عن الايمان بالله (على الرغم من ذكائها)
الصَّرْحَ: القصر، المبنى العالي
فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً: فلما رأت ملكة سبأ مَدخَل المبنى او قاعة الاستقبال / الصالون (داخل القصر)
حَسِبَتْهُ لُجَّةً: ظَنَّت انّ أرضيته عبارة عن لُجَّةً: بركة ماء
إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ: انه مبنى مُمَلَّس (أرضيته ملساء)
مِنْ قَوَارِيرَ: من زجاج شفاف، بَلُّور، كريستال (وتحت الزجاج كانت بِرْكَة)
قَالَ يَا قَوْمِ لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ: قال صالح لقومه" لم تَتَحَدُّون وتطلبون تعجيل السَّيِّئَةِ: العذاب من الله، بدل طَلَب الْحَسَنَةِ؛ الرحمة !؟"
قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ: قال قوم صالح له " اطَّيَّرْنَا بِكَ: تشاءمنا بك، وَبِمَنْ مَعَكَ ممن دخل في دينك
قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ: قال صالح لقومه " طائركم: تشاؤمكم بسبب ما يحدث لكم، لست انا مَصْدَرُه وإنما كل الحوادث مُقَدَّرة في علم الله
* كان العرب في الجاهلية إذا احتاروا هل يخرجون للسفر ام لا، كانوا يأتون بطائر ثم يرسلونه، فإنْ طار ناحية اليمين تفاءلوا وأقبلوا على العمل، وإنْ طار ناحية الشمال تشاءموا وامتنعوا
بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ: بل أنتم قومٌ تُخْتَبرون (بالسراء والضراء والخير والشر)

معاني كلمات القرآن الكريم (٨) النمل  

 وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ (48) قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (49) وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (50) فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ أَنَّا دَمَّرْنَاهُمْ وَقَوْمَهُمْ أَجْمَعِينَ (51) فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً بِمَا ظَلَمُوا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (52) وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ (53) وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (54) أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (55) فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آَلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (56) فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ (57) وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ (58)
وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ:
رَهْطٍ: جماعة، زُمْرَة (عددهم من ثلاثة الى العَشَرة)
ومعنى الآية أنه كانَ في مدينة صالح (الحِجْر)، شِلَّة من تسعة رجال مُتَّفَقين متوافقين في الميول والأهواء، فكانوا يُفْسِدون في الأرض بالكفر والمعاصي ويمتنعون عن أي عمل فيه منفعة للآخرين وإصلاح. (يُعتَقَد أنَّ مَنْ ذَبَح ناقة صالح كان واحدًا منهم)
قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ: قال التسعة أشخاص بعضهم لبعض، تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ: إقْسِموا، إحْلِفوا بالله (على قَتْل صالح واهله)
لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ: سنترك صالح يَبيت، ينام (وكذلك اهل بيته)
ثُمَّ لَنَقُولَنَّ لِوَلِيِّهِ مَا شَهِدْنَا مَهْلِكَ أَهْلِهِ:
ثم سنقول لوليِّ الدم مِن قرابته: ما رأينا، حَضَرْنا قتلهم
وَمَكَرُوا مَكْرًا: وحاكوا هذه الحيلة، ودبَّروا هذا الغدر
وَمَكَرْنَا مَكْرًا: ودَبَّرنا لهم العقوبة
خَاوِيَةً: فارغة خالية (مهجورة)
وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ: ولوطًا اذ قال لقومه موبخًا لهم " اتمارسون رذيلة ممارسة الجنس مع الرجال علانيةً، وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ: ويُبصرُ احدكم الآخر!" (دليل على انسلاخهم تمامًا من الحياء)
انهم أُناسٌ يَتَطَهَّرونَ: إنهم أناس يتنزهون عن الأقذار والأنجاس
(قالوا ذلك استهزاءً بآل لوط الذين لا يشاركونهم فيما يرتكبونه من الفواحش)
قَدَّرْنَاهَا: حَكَمْنا عليها (امرأة لوط)
مِنَ الْغَابِرِينَ: من الباقين، الماكثين (في العذاب)

معاني كلمات القرآن الكريم (٩) النمل  

 قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آَللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (59) أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ (60) أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (61)
عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى: عباده الذين اختارهم (الانبياء والمرسلين)
ذَاتَ بَهْجَةٍ: ذاتَ منظرٍ حسن
قَوْمٌ يَعْدِلُونَ: المشركون هم اناسٌ، يعدلون: يساوون، بين أصنامهم وبين الله (فهم يَنْسِبون الى الأصنام أعمالًا مصدرها المشيئة الإلهية مِثْل إنزال المطر والشفاء من الأمراض وغيرها)
قَرَارًا: مكانًا مُسْتَقِّرًا وثابتًا
رَوَاسِيَ: (الجبال) الثابتات
تتحدث الآيات اعلاه عن نعمة الله على البشر، اذ جعل لهم سطح الكرة الارضية ثابتًا مُمَهدًا ملائمًا لحياتهم، فمثلًا لو كان سطح الارض كله جبالًا ووديانًا دون سهول واسعة، لانحبس الناس في الجبال، لان المياه ستتجمع في الوديان فتصير بحيرات دائمة، ولكان من العسير او المستحيل على الناس ان يتنقلوا ويتواصلوا مع الآخرين. من جهة ثانية، وجود الجبال بقدرٍ مُعَين ضروري لحياة البشر حيث أنَّ، كما سبق ووضحنا هذا الاعجاز في سورٍ سابقات، انغراس جذور الجبال عميقًا داخل الطبقة الثانية تحت قشرة الكرة الارضية، يُثَبِّتْ سطح الكرة الارضية ويمنعه من التأرجح والاضطراب. إضافةً الى ذلك، للجبال وظائف حيوية اخرى لا يمكن حصرها منها؛ كون الجبال المصدر الرئيسي لكافة الأنهار الموجودة على سطح الأرض، تعمل الجبال على صد الرياح العاصفة وكسر حدة الأعاصير العاتية، تزويد مناطق معينة بالماء من الثلج المذاب على قممها في الربيع والصيف وتزويد السهول بتربة خصبة متجددة.
كذلك تتضمن الآيات أعلاه، اشارة علمية مرَّت معنا في سورة الفُرقان، وهي وجود فاصل طبيعي بين مائي البحرين عند التقائهما او النهر المتدفق الكبير والبحر، وذلك في حالة وجود فرق كبير بين درجة ملوحة او عذوبة مياه كل من البحر أو النهر، وبفضل هذه الحقيقة العلمية تحافظ مياه الأنهار على عذوبتها ومياه البحار على ملوحتها مما يضمن وجود البيئات المناسبة لبقاء مختلف الكائنات المائية.
 (وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا ۗ إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ)!

معاني كلمات القران الكريم (١٠) النمل  

 أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (62) أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (63) أَمَّنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (64) قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (65) بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآَخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ (66) وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَئِذَا كُنَّا تُرَابًا وَآَبَاؤُنَا أَئِنَّا لَمُخْرَجُونَ (67) لَقَدْ وُعِدْنَا هَذَا نَحْنُ وَآَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (68) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (69) وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُن فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ (70)
الْمُضْطَرَّ: الموجود في ضائقة، المَكروب
وَمَن يُرسِلُ الرِّياحَ بُشرًا بَينَ يَدَي رَحمَتِهِ: ومن يبعث الرياح بُشرًا: مبشرات بَينَ يَدَي: قَبل، بقرب
 رحمة الله وهي نزول المطر.
أَيَّانَ يُبْعَثُونَ: متى يُبعثون
بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآَخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمُونَ:
ادَّارَكَ: تتابع، توالى، تلاحَق
عَمُونَ: عُميان
 يمكن فَهْمُ الآية بأكثر من وجه:
1-كل الرُسُل أخبرت أقوامها عن يوم القيامة، ولذلك تتابَع إيصال المعلومة الى كل مُكذِّب بالآخرة، ومع ذلك يُشكك الكفار المكذبون بيوم الآخرة ويتعامون عن إنذارات الرسل
2-وكأنَّ الكفار عندهم علمٌ بالغيبِ وتأتيهم المعلومات فتتراكم لديهم، وبناء على ذلك فهم يشككون بحدوث يوم الآخرة ويتجاهلون إنذارات الرُسل (صيغة تهكُّم)
يَمْكُرُونَ: يحتالون، يكيدون (الكُفّار ضد الرسول صلى الله عليه وسلم)

معاني كلمات القرآن الكريم (١١) النمل  

 وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (71) قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ (72) وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَشْكُرُونَ (73) وَإِنَّ رَبَّكَ لَيَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ (74) وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (75) إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ (76)
رَدِفَ لَكُم: اقترب منكم، دنا منكم، لَحِقَكُم
بَعضُ الَّذي تَستَعجِلونَ: بعض ما تستعجلون به من عذاب الله (الكفار، من باب التكذيب والاستهزاء يطلبون تعجيل وقوع العذاب)
مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ: ما تُخفي، ما تُضمر قلوبهم
وَمَا يُعْلِنُونَ: وما يُظهرون، وما يُبدون
وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ: وما من شيءٍ غائبٍ، خافٍ (عن المخلوقات)
كِتَابٍ مُبِينٍ: كتاب مُوضِّح؛ وهو اللوح المحفوظ والذي فيه كل المعلومات عن الخلائق والكون
إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ:
يخِبرُ اللهُ تَعَالى أَنَّ هذا القُرآنَ قَدْ تَضَمَّنَ كَثيراً مِنَ الأُمُورِ التي اخْتَلَفَ حَولَها بَنُو إِسرائيلَ مِنْ أُمُورِ دينِهِمْ، وذلك بسبب تحريف التوراة والعبث بنصوصها وكذلك بقية اجزاء العهد القديم وهي (الأنبياء) و (الكتب)، وقد نتج عن ذلك الكثير من الأخطاء والتناقضات الداخلية، واختلافات في الأسلوب واللغة وتضاربات فكرية.
والأمثلة على ذلك كثيرة جدًا، اليكم على سبيل المثال قصة الخليقة المذكورة في اول سفر من التوراة وهو سِفر التكوين.
لا توجد في التوراة قصة خليقة واحدة، وإنما هناك قصتان متشابكتان: القصة الأولى، وردت في الإصحاح الأول والآيات 1-3 من الإصحاح الثاني.
تذكر خَلْق النباتات أولًا ثم الحيوانات وآدم في النهاية. وفي المقابل في نفس سِفْر التكوين، في الإصحاحين الثاني والرابع، تتكرر قصة الخليقة ولكن بترتيب متناقض، ففي الرواية الثانية، يخلق الرب آدم أولا، ثم النباتات، وبعد ذلك الحيوانات!
في القصة الأولى يوصف الخالق بأنه "الله" وتسمى الطيور بـ "طائر ذي جناح"، بينما في القصة الثانية يسمى الخالق "الرب الإله" والطيور بـ "طيور السماء". وهذان مثالان على تغيير في النص والأسلوب.
والخالق في القصة الأولى غيبي ومنفصل عن العالم، لكنه في القصة الثانية هو إله مقيم في العالم ويتجول في الجنة ويتحدث مع البشر.
لهذه الاسباب وأسباب أخرى، هناك نوع من الإجماع بين الباحثين في التوراة وتاريخها، على أنَّ موسى لم يكتب أسفار التوراة الخمسة وهي؛ التكوين والخروج واللاويين والعدد والتثنية. وإنما كتبها أشخاص يحملون أفكارا مختلفة ومتنوعة. وفي المقابل يُصِّر التيار الديني اليهودي على أصالة أسفار التوراة الخمسة وأنها كُتبَت على يد موسى، بالرغم من الصعوبة في التوفيق بين التناقضات القائمة أمامهم في كتبهم.
بينما تعرض آيات القران الكريم المعلومات بوضوح وانسجام وفي اعلى القوالب اللغوية، فمثلاً آيتان من سورة البقرة، تَحُلّان إشكالات سِفْر التكوين بما يتعلق بقضية الخليقة،
[فالكون كان معدًا وكل المخلوقات كانت موجودة قَبْل خَلْق آدم عليه السلام.
 [هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (29) وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30)]

معاني كلمات القرآن الكريم (١٢) النمل  

 وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (77) إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ بِحُكْمِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ (78) فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّكَ عَلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ (79) إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ (80) وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلَالَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلَّا مَنْ يُؤْمِنُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ (81) وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82)
الصُّمَّ: الطُرشان
وَلَّوْا: انصرفوا
مُدْبِرِينَ: مديرين ظهورهم
(الأطرش لا يسمع إذا كان آتيًا، فكيف به إذا انصرف وابتعد!)
وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ: وإذا تَمَّ، حان وقت حدوث الْقَوْلُ، والمقصود بالقول: هو قول الله في القران الكريم وفي وحيه لنبيه عن في سنته الشريفة بأنَّ صنف الناس الذين سيَبْقونَ على وجه الارض في آخر لحظات عمر الكون وقبيل قيام الساعة، هم شرار البشر وكفارهم المنكرون للبعث، واليكم الادلة من القران والسنة الشريفة:
يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا ۗ قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُونَ (الانعام :158)
روى مسلم (148) عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى لَا يُقَالَ فِي الْأَرْضِ: اللَّهُ اللَّهُ.
وجاء في حديث مسلم (2940) عَنْ عَبْد اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
يَخْرُجُ الدَّجَّالُ فِي أُمَّتِي فَيَمْكُثُ أَرْبَعِينَ ، فَيَبْعَثُ اللَّهُ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ ، كَأَنَّهُ عُرْوَةُ بْنُ مَسْعُودٍ ، فَيَطْلُبُهُ ، فَيُهْلِكُهُ ، ثُمَّ يَمْكُثُ النَّاسُ سَبْعَ سِنِينَ ، لَيْسَ بَيْنَ اثْنَيْنِ عَدَاوَةٌ ، ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ رِيحًا بَارِدَةً مِنْ قِبَلِ الشَّامِ ، فَلَا يَبْقَى عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ أَحَدٌ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ خَيْرٍ أَوْ إِيمَانٍ إِلَّا قَبَضَتْهُ، حَتَّى لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ دَخَلَ فِي كَبِدِ جَبَلٍ ، لَدَخَلَتْهُ عَلَيْهِ حَتَّى تَقْبِضَهُ .
قَالَ: فَيَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ، فِي خِفَّةِ الطَّيْرِ، وَأَحْلَامِ السِّبَاعِ، لَا يَعْرِفُونَ مَعْرُوفًا، وَلَا يُنْكِرُونَ مُنْكَرًا.
فَيَتَمَثَّلُ لَهُمْ الشَّيْطَانُ فَيَقُولُ أَلَا تَسْتَجِيبُونَ؟ فَيَقُولُونَ: فَمَا تَأْمُرُنَا؟ فَيَأْمُرُهُمْ بِعِبَادَةِ الْأَوْثَانِ، وَهُمْ فِي ذَلِكَ دَارٌّ رِزْقُهُمْ، حَسَنٌ عَيْشُهُمْ، ثُمَّ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ
أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ:
إذا دنا موعد قيام الساعة وانتهى الوقت الذي ينفع فيه الإيمان أو التوبة. أخرجنا للناس بقدرتنا وإرادتنا، دابة من الأرض تكلمهم، فيفهمون كلامها، ويعرفون أن موعد قيام الساعة قد اقترب و(أَنَّ الناس) أي: الكافرين (كَانُوا بِآيَاتِنَا) التي أنزلناها على الرسل وآخرها الدليل الخالد وهو القران الكريم (لاَ يُوقِنُونَ) أي يَشُّكون بها، ولا يُصَدِّقونَ أن هناك بعثًا وحسابًا.
خروج دابّة من الارض في آخر الزمان، تتحدث مع الناس هو علامات الساعة وشيء خارق للمألوف، ولا يوجد نص من القران أو من الأحاديث الشريفة الصحيحة، فيه تفاصيل إضافية عن الدابة، ولعل تَكَلُّمِ دابّة مع كفار آخر الزمان، فيه إهانة وتبكيت لهم
 فهم رفضوا الاستماع الى كلام امثالهم من البشر وجحدوا بشرائع الانبياء والآن يُرسل الله إليهم دابّة أدنى من جنسهم، توبخهم وتلقي داخلهم الهلع بإعلامهم بان الساعة قد اوشكت!

معاني كلمات القرآن الكريم (١٣) النمل  

 وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (83) حَتَّى إِذَا جَاءُو قَالَ أَكَذَّبْتُمْ بِآَيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمَّاذَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (84) وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنْطِقُونَ (85) أَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا اللَّيْلَ لِيَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (86) وَيَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ (87)
فَوْجًا: الفوج هم الجماعة والزمرة من الناس. وأول مَنْ يُجمع في موقف الحشر، هم جماعة العتاة والجبابرة من كل أُمة وهم الذين تولَّوْا تكذيب آيات الله وبَثِّ الكفر والالحاد، يحشرهم الله أمام العامة يتقدمونهم ويسبقونهم إلى النار، كما قال سبحانه عن فرعون:
 (يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ القيامة فَأَوْرَدَهُمُ النار) هود: 98.
فَهُمْ يُوزَعُونَ: فَهُمْ يُمنعون، (كل الكفار من كل قومٍ وأُمة) يُمنَعون أن يسبق أولهم آخرهم، فهم يتجمعون ويدخلون النار سويًا أولهم مع آخرهم، يتقدمهم فوج دعاة الكفر والالحاد والضلال
 وَوََقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ بِمَا ظَلَمُوا: وتحقَّقَ قوله تعالى بأنَّ زعماء الكفر والالحاد، سيعترفون يوم الحساب بضلالهم وارتكابهم الظلم لأنفسهم وللأخرين حين جحدوا ودَعَوا للكفر
"رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ" المؤمنون :106.
وأنَّ الله معذبهم في جهنم "وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ "هود: 119.
الصُّورِ: بوق بشكل قَرْن، يُنفَخُ فيه نفختان، إحداهما آخر الحياة لموت جميع المخلوقات، والنفخة الثانية للبعث والنشور. وأغلب الاحتمال أنَّ المقصود بالنفخة في الآية هي النفخة الثانية، نفخة البعث والنشور.
فَفَزِعَ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ:
يوم يَنْفُخُ المَلَك المُوَكَّل بالنفخ في الصور النفخة الثانية (يُعْتقد أنه اسرافيل) فَفَزِعَ: فيُذْعَرُ، فيهلعُ من في السماوات ومن في الأرض إلا من استثناه الله من الرعب تفضُّلًا منه، ولم يَرِدْ نصٌ صحيح يحددهم، قيل أنَّهم الأنبياء، وقيل: الشهداء، وقيل هم الملائكة، ولعل الأنسب أن يكون المراد كلهم وغيرهم من السعداء المَرضي عنهم
‎ وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ: وكل مخلوقات الله بعد نفخة البعث يأتونه دَاخِرِينَ: مطيعين، صاغرين، أذلاء

معاني كلمات القرآن الكريم (١٤) النمل  

 وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ (88)
لا يوجد اجماع على تفسير هذه الآية، وسأبدأ بعرض تفسيري الخاص الذي أحسبه الأصوب، ثم اذكر الآراء الاخرى مع بيان نقاط الضعف فيها
الآية تخاطب الرسول صلى الله عليه وسلم والآخرين وتقول:
يوم القيامة سنرى الجبال تسير بنفس سرعة الغيوم ويُحتمل ان تسير الجبال داخل سطح الارض أو ربما تُقْلَعْ من الارض وتُحَلِّق فوقها ولكنها ستسير بموازاة السحب، وحين ننظرُ اليها اثناء سيرها (أو تحليقها) سنحسبها جَامِدَةً: أي سنظن انَّ مبناها ما زال صلبًا متماسكًا كما عهدناه في الحياة الدنيا ولكنها في الحقيقة، ستكون آخذة بالتفكك ثم التَفَتُّت والانسحاق، فبدايةً سيضعف تماسك كتلة الجبال ويتخلخل فتصير مثل الصوف المُبَدَّد المتناثر
 وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ (القارعة: 5)
وفي أحد المراحل ستهتز الارض وتضطرب، وتتزلزل الجبال معها حتى تصير تلًّا من الرمل المتفرق المتناثر، بعد أن كانت صُلبة جامدة.
(يَومَ تَرجُفُ الأَرضُ وَالجِبالُ وَكانَتِ الجِبالُ كَثيبًا مَهيلًا) المزمل: 14
(وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا) طه: 105.
إثر ذلك سيكون مكان الجبال ارضًا مستوية خالية من الاعوجاج او الارتفاعات:
فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا (106) لَا تَرَى فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا (107) سورة طه
كان هذا اجتهادي، وأما بالنسبة للمفسرين فغالبيتهم يعتقدون ان الآية تعني اننا يوم القيامة سنرى الجبال ونظنها واقفة مستقرة، بينما هي تسير سيرًا حثيثًا كسير السحاب الذي تُسيِّره الرياح، وهذا مِن صنع الله الذي أحسن كل شيء خلقه وأتقنه.
اعتراضي هو أنَّ: اصحاب هذا الرأي يقولون اننا لن نستطيع ملاحظة سَيْر الجبال يوم القيامة، فاذا كان الامر كذلك فان هذا ينتقص من وصف آيات القران لأحوال يوم القيامة لأنها ذكرت سير الجبال صراحةً في أكثر من آية، فلماذا سيذكر القران أمرًا لن نتمكن من رؤيته!
واليكم بعضًا مما ذكرته الآيات في هذا الصدد:
 (وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا) الكهف: 47
وفي سورة الطور:
إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَٰقِعٞ (7) مَّا لَهُۥ مِن دَافِعٖ (8) يَوۡمَ تَمُورُ ٱلسَّمَآءُ مَوۡرٗا (9) وَتَسِيرُ ٱلۡجِبَالُ سَيۡرٗا (10)
وفي سورة التكوير:
إِذَا ٱلشَّمۡسُ كُوِّرَتۡ (1) وَإِذَا ٱلنُّجُومُ ٱنكَدَرَتۡ (2) وَإِذَا ٱلۡجِبَالُ سُيِّرَتۡ (3)
إشكال آخر هو كيف ستبدو لنا الجبال ساكنةً في حين انها متحركة؟ هل ستسير الارض عندئذ بنفس سرعة الجبال ولذلك لن نشعر بحركة الجبال؟ وان كان كذلك، فلا ارى هناك حاجة ان يُذكَر تسيير الجبال يوم القيامة لان سرعتها بالنسبة للأرض ستكون صفرًا!
ذهب آخرون الى أنَّ الآية تتحدث عن حياتنا الدنيا وأنها تحتوي على اعجاز علمي، قسم من اصحاب هذا القول يُفَسِّر سير الجبال المذكور في الآية أنَّها حركة الجبال الحادثة بسبب حركة الواح سطح الكرة الأرضية، وفريق آخر يقول بان حركة الجبال حادثة بسبب دوران الارض حول محورها، وأننا لا نشعر بذلك، لأننا على سطح الارض وندور بنفس سرعتها.
لا أقبل هذا المذهب لانَّ: مُعَدَّل حركة صفائح الكرة الارضية يتراوح من 0.6-10 سنتيمترات سنويًا، وهي حركة بطيئة جدًا مقارنة مع سرعة السحاب، فكيف يفترض اصحاب هذا الرأي مرور الجبال بنفس مرور السُحبْ! وبالنسبة للتفسير المُعْتَمِد على دوران الارض حول محورها، فانَّ كل من السحب والجبال يدوران بنفس سرعة دوران الارض، ولكن داخل نطاق الكرة الارضية اضافة الى ذلك، تدفع الرياح السحب وتسيرها في سماء الارض، وبالنسبة للناظر من على سطح الأرض فالجبال ثابتة والسحب متحركة، وعليه فمن الخطأ الفادح الزعم بأن الجبال تتحرك مِثْل السحب!

معاني كلمات القرآن الكريم (١٥) النمل  

 مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَهُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آَمِنُونَ (89) وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (90) إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (91) وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ (92) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ سَيُرِيكُمْ آَيَاتِهِ فَتَعْرِفُونَهَا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (93)
فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ: الرُعب والذُعر الحاصل يوم القيامة
فَكُبَّتْ: فأُلقِيَتْ بعُنْف
أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا: قل لهم -أيها الرسول -: إنما أمرت أن أعبد رب مكة الذي حرمها، فلا يُسْفك فيها دم، ولا يُظْلم فيها أحد، ولا يُقْتل صيدها، ولا يُقْطع شجرها
*المنطقة المُحرمة في مكة: هي المسجد الحرام أي: الكعبة وصحنها، وهناك رأي يقول بحرمة مكة كلها


محمد سليم مصاروه