كنوز نت - اريحا - أ.نضال الفطافطة



أكاديمية فتح الفكرية تعقد لقائَها الرابع لمجلسها التدريبي .


عقد مجلس التدريب التابع لأكاديمية فتح الفكرية اجتماعه الرابع في مسرح جامعه الإستقلال ، في محافظة اريحا، بحضور اللواء توفيق الطيراوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس مجلس أُمناء أكاديمية فتح الفكرية ، والأخ بكر أبو بكر رئيس أكاديمية فتح الفكرية ، و الدكتور سامي مسلم وعدد من طاقم و أعضاء المجلس التدريبي .
في بداية اللقاء أكد اللواء توفيق الطيراوي أن مباني أكاديمة فتح الفكرية ستكون مؤقتا تحت إمره وزارة الصحة ، وأكد أن هذه المؤسسة ستزوِّد الجيل الفلسطيني بالثقافة السياسية والقانونية كما أشار إلى أهميةِ دور المجلسِ التدريبي في وضع البرامج التدريبية ، لمواجهة المشكلات التي تواجه حركةَ فتح و وضع الحلول من خلالها.

وأضاف الطيراوي خلال حديثة عن مستويات التدريب بأهمية وجود خطاب ثقافي لكل المستويات من الدورات والتدريبات ، و أن يصدر عنها شهادات تثبت تجاوز كل مرحلة ، وفي نهاية حديثه أكد أن هذا البناء هو إهداء لحركة فتح و الأجيال القادمة للخروج بجيل تنظيمي مُلتزم.

وتحدث د. سامي مسلم ضيف الشرف في هذا اللقاء عن أهمية التدريب ، ودوره في الإستمرارية الثقافية ، أصوله المتبعة في كل مستوى ،
كما ذكر دور الانفتاح في التدريب و تطوير المجتمعات وحركة فتح و التشبيك مع الدول الأخرى والمؤسسات في مجال التدريب ، بما يخدم أهداف الأكاديمية.

و استعرض الأخ بكر أبو بكر ، رئيس أكاديمية فتح الفكرية التقرير السنوي للتعبئة الفكرية ، كما عرض مبنى الأكاديمية ، و إصداراتها ، والمخاطبات الرسمية والهيكلية ، والبرامج التدريبية ، المتخصصة التي تم تنفيذها ، والتي تم وضعها في كتيب ، تم توزيعه على الحاضرين ، و وضَّح للحضور المستويات الثلاث للدورات المخصصة للكادر وهي المبتدئ و المتوسط والمتقدم .
وخلالَ اللقاء عَرضت الأربع لجان وهي لجنة معرض الذاكرة الفتحاوية ، و لجنة مركز الدراسات ، و لجنة المكتبة ، ولجنة الموقع الالكتروني ، العروض التقديمية التي أعدتها للمهام الموكلة إليها وتم كذلك الاستماع لمداخلات من الحاضرين حول هذه العروض التقديمية بالإضافة إلى المقترحات التي طُرحت.
في نهاية اللقاء شكر الأخ بكر أبو بكر جميع الحاضرين ، كما أثنى على الجهود المبذولة في إعداد العروض التقديمية ، ونوه في حديثه لبعض الملاحظات للعمل عليها مؤكدا على أهمية هذه الأدوار في تحقيق أهداف الأكاديمية وبنائها.