كنوز نت - يوسف جمّال - عرعرة


الى الفنان محمد بكري : حملتَ قنديلك الأخضر.! 

حملتَ قنديلك الأخضر 
ومشِيتَ في دروب الليل
وسجِّلتَ خفافيش الخراب
وهي تلعق دمَّ جراحنا
وسجِّلتَ خطوات
  الصاعدين
 الى منابع الشمس
 يحتضنون التراب
ويحتضنهم التراب
**********
صنعتَ منها غيماً يروي
عطشنا في أيام اليباب
 و مشعلاً يضيئ ظلامنا
في أيام الغياب
و مرآة تعكس فينا
تجدّد أحلام الإياب
**********
 حملتَ قنديلك الأخضر
 وفضحتَ فيهم سواد الظلام
وصوِّرتهم وهم يقتلون
ريش الحرام
ويغتالون الطفل في مهده
 قبل الفطام
ويدوسون العجوز وهو يصلّي
وراء الإمام
**********
حملتَ قنديلك الأخضر

وسجِّلتَ
كيف يخافون
من سلاح الصور والكلام
و من صورة طفل يسبح
على الحطام
و من أم الشهيد وهي
 تزغرد للآلام
سجّلتهم
 وهم ينتشون لحم السلام
من ريش الحمام
سجّلتهم ..
وهم يزرعون الألغام
ويحوِّلون البيوت الى ركام
*******
حملتَ قنديلك الأخضر
وسجِّلتهم
وهم يغتالون صور الأحلام
في خيال الأطفال
 وهم نيام
 لا تخف
فذنبك أنك صورت اللئام
 في أقفاص الاتهام