كنوز نت - كفرقاسم

جولة تضامنية في كفرقاسم بمشاركة رؤساء سلطات محلية ونواب برلمان


نقف معًا: "نحن هنا لنناضل ضد هذه فكرة العنصرية مبدئيًا، كما وإزالتها من القاموس السياسي هي وكل من يجرؤ على طرحها"


قدم اليوم (الخميس) إلى كفر قاسم، نخبة من رؤساء السلطات المحلية العربية واليهودية من منطقة الشارون والمثلث، وشخصيات عامة و نواب كنيست، ضمن جولة تضامنية نظمها حراك "نقف معًا" على أثر صفقة القرن التي طرحت مؤخرًا وإمكانية سحب الجنسيات من سكان وادي عارة والمثلث. ويذكر، ان صفقة القرن أشارت في إحدى بنودها عن امكانية نقل منطقة وادي عارة والمثلث الى نفوذ السلطة الفلسطينية بما سمي صفقة تبادل الأراضي بين السلطة الفلسطينية واسرائيل والتي رفضها المجتمع العربي جملةً وتفصيلا. 

وقد انطلقت الجولة أمام النصب التذكاري لشهداء كفر قاسم حيث قام النائب في البرلمان وليد طه (الإسلامية القائمة المشتركة): "نحن نقف بالضبط في المكان الذي شهد المجزرة. هنا قاموا بأمر السكان بالوقوف في طابور وقاموا بتنفيذ المجزرة. هذه الحادثة كان من المفروض أن تؤثر على الرأي العام ولكنا لم تفعل, حتى المنطقة الصناعية افيك التابعة لمدينة روش هعاين، اقيمت على اراضي كفر قاسم المسلوبة بعد المجزرة". واضاف طاها: "لم ننسى ما حصل ولكننا لم نفكر في الانتقام".

وفي بيانه، صرح حراك "نقف معًا" المبادر للجولة والقائم على ترتيبها: "لقد أتينا اليوم الى كفر قاسم، رؤساء سلطات محلية من وادي عارة والمثلث، نواب برلمان، شخصيات عامة ونشطاء وناشطات اجتماعيين، لكي نقول كلمتنا بشكل واضح: حتى ولو كانت هذه الصفقة حيلة عنصرية، وحتى لو إمكانية طرحها غير واردة اصلًا. فنحن هنا لنناضل ضد هذه المقترحات العنصرية مبدئيًا، كما وإزالتها من حياتنا هي ومن يجرؤ على طرحها".

وفي حديثه قال رئيس المجلس المحلي لمدينة كفر قاسم السيد عادل بدير: "هذا المخطط مات قبل ان يولد. قيل ان من يقوم بالمفاوضات هم الأعداء، ولكننا لا نحتاج الى مفاوضات، سكان كفر قاسم والجيران من الوسط اليهودي تحتاج إلى مفاوضات، فلا يوجد بيننا عداوة". واضاف, "نعيش معًا ونطالب بالمساواة في الحقوق, ولكن بدلاً من تحقيق المساواة بين كل مواطني الدولة، يقوم نتنياهو بطرح مخطط لترحيل - لن نسمح لأحد بالمس في كرامتنا ولذلك لن نوافق على الصفقة، فمن اسمها يمكن التعرف على مضمونها، ليست اتفاقية ولا مبادرة سلام انما صفقة مشبوهة أبرمت بين شخصين" وانهى ابدير حديثه قائلًا: "فقط عندما تقوم دولة فلسطين الى جانب دولة إسرائيل فقط عندها يمكن لنتنياهو السؤال اين نريد ان نكون وبالطبع الجواب مفهوم ضمنًا; فقط في بيتنا وعلى أرضنا". 


وفي تعليقهم على حديث بدير، أعرب أمير كوخافي رئيس بلدية هود هاشارون، وعيلاي هارساغور، نائب رئيس البلدية في كفار سابا، وتمار زاندبرغ تضامنهم مع سكان وادي عارة والمثلث واشارا ان هدف هذه الصفقة هو خلق النزاعات حتى في الأماكن التي لم يكن فيها نزاعات, وهذه المحاولة لن تستطيع افتعال النزاعات وخلق شرخ بيننا, انما سنواصل العيش معًا.

وأنهت جملة البيانات المرشحة للكنيست سندس صالح (العربية للتغيير، المشتركة) حيث قالت في حديثها: "علينا الوقوف امام التحريض، ضد المتطرفين ومن أجل مستقبل مشترك لنا والذي يحافظ على حقوقنا جميعًا دون التفرقة الدينية والقومية والجندرية. هذه الصفقة تجلب الحرب وتعرضنا للخطر، ويجب التصدي لها فورًا".