كنوز نت - من وسيم بدر

بيان صادر عن المتحدث بإسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي



قبل وقت قصير انتهت الجلسة الخاصة لتقييم الوضع الميداني برئاسة وزير الامن الداخلي، عضو الكنيسيت جلعاد اردان، والقائم بأعمال المفتش العام للشرطة, اللواء موتي كوهين بالاشتراك مع قائد لواء اورشليم القدس، اللواء دورون يديد، ورئيس قسم العمليات وكبار قادة الضباط في الشرطة، بعد حادثة الاعتداء الارهابي الذي وقع اليوم في اورشليم القدس.

مع انتهاء الجلسة قرر القائم بأعمال المفتش العام للشرطة, اللواء موتي كوهين، تعزيز القوات العاملة في جميع ارجاء الدولة بشكل عام والعاملين في اورشليم القدس بشكل خاص ابتداءًا من الان.


وقال الوزير اردان بعد انتهاء الجلسة، "الخلفية لهذه الاعمال الارهابية هي التحريض الفلسطيني حيث ان الموقع الحساس هو الاقصى خلال صلاة الجمعة", واضاف يجب العمل بشكل حازم وصارم للحفاظ على السيادة ومعالجة كل من يقوم بالتحريض. والمهمة الان استئصال كل ظاهرة قد تؤدي الى موجة من الاعمال الارهابية باستخدام كافة الوسائل المتوفرة للشرطة.

هذا واشاد القائم بأعمال المفوض العام للشرطة, اللواء موتي كوهين، على رد الفعل السريع لافراد الشرطة في المدينة والذين قاموا بتحييد المخرب اليوم في البلدة القديمة واضاف قائلا: نحن نشهد خلال اليوم الاخير محاولات اعتداءات ارهابية التي تستهدف قواتنا ومواطني دولة اسرائيل. ونحن نقوم بواجبنا اليومي للحفاظ على كل مواطني دولة اسرائيل، وعلينا ان نكون على اهبة الاستعداد لمواجهة كل تهديد في كل وقت ومكان. سوف نقوم بتعزيز كل وحدات الشرطة وبالاخص شرطة اورشليم القدس. سنواصل نشاطنا بعزم واصرار للحد من ظواهر الارهاب بهدف ضمان امن وسلامة مواطني دولة اسرائيل.

مرفقة صور- شعبة الاعلام