كنوز نت - اريحا

الشرطة: الطفل البيطار ليس مخطوفاً ووالده وزوج أخته أخفياه!



كشفت الشرطة أن "اختفاء الطفل محمود البيطار من مخيم عقبة جبر كان لاختلاق الجرائم بالاتفاق بين الطفل ووالده وزوج أُخته الذي أخفاه في منزله طوال الفترة".
وذكر العقيد لؤي ارزيقات، الناطق باسم الشرطة الفلسطينية، على صفحته على الفيسبوك، اليوم الإثنين، أنه تمّ توقيف زوج أُخت الطفل والمباشرة بالبحث عن والده.

يشار ان اعلنت الشرطة الفسطينية فجر يوم الاثنين، انها عثرت على الطفل محمود البيطار، الذي فُقِد يوم الجمعة الماضي، في أريحا.
وأوضحت أنه عُثِر على الطفل الذي يبلغ من العمر 13 عامًا، قرب أحد الفنادق في رام الله، دون الإشارة إلى سبب تواجده أو كيفية وصوله إلى هناك.

واكدت الشرطة أنه عُثر على الطفل بيطار، وهو في حالة جيدة، إلا أنه تمت إحالته لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة، للتأكد من سلامته التامّة.
وكان المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية، لؤي ارزيقات، قد قال أمس الأحد، في تصريحات لـ"صوت فلسطين"، إن الظروف التي اختفى فيها الطفل لم تُعرف تفاصيلها المؤكدة بعد، مشيرًا إلى أنه خرج من منزله بشكل طبيعي، إلا أن ارزيقات أشار كذلك، إلى "سيناريوهات محتملة" ما تزال واردة في الحسبان.
ومنذ اختفائه يوم الجمعة، شارك العشرات من الشبان الفلسطينيين، رفقة أفراد من الشرطة الفلسطينية، والمتطوعين الذين وصل بعضهم من القدس ومن الخليل؛ للبحث في أريحا ومخيم عقبة جبر عن أية دلائل قد تُشير إلى مكانه.