كنوز نت - البعنة - بقلم : اسماء الياس


همسات دافئة... 

مقارنة... هل أستطيع أن أقارن بينك وبين الشمس... لا يوجد وجه للمقارنة... لأن الشمس حرارتها حارقة... بينما أنت حرارتك دافئة.... تبعث بالروح السرور والعافية... أحبك حبيبي كومات.....
مكالمة... عندما تأتي مكالمة منك حبيبي... تغدو الدنيا من حولي... كأنها عروس بثوبها الأبيض... لا يعود شيئاً يعنيني غيرك... عندما تقول لي حبيبة قلبي... ومهجة روحي وقلبي... كيف بتلك اللحظة لا تشاركني الفراشات فرحتي... نعم انا عاشقة... كيف لي أن لا أركب الصعاب حتى أكون معك... اختبئ بحضنك... أنام وأنا مطمئنة بأنك معي... حبيبي مكالماتك بالنسبة لي هي قطرة ماء لمن شارف على الموت... وكلمة منك أعادت لي الحياة... كثر من اتصالاتك... وإذا استطعت أن تشرفني بزيارة... ستكون بذلك قد أسعدت قلب أحبك حد الإدمان ... حبيبي أحبك كومات.......
تكلم... لأن بالكلام تواصل... والتواصل يخلق مشاعر... والمشاعر تولد الحب... والحب يعطينا الدفء... والدفء ما نحتاجه بهذا الوقت من السنة... تكلم لأني أعشق ترانيم صوتك... صوتك الذي يجعلني أحلق عالياً... عندما تقول لي حبيبة قلبي... وحشاشة كبدي... عندما تنتهز كل فرصة حتى تسلم وتلامس أناملك أناملي... عندما نسترق النظرات... تكلم لأن بالكلام نعبر عما نشعر به... من حب وهيام... عندما أسمع صوتك... ينتابني شعوراً جميلاً... بتلك اللحظة أترك خلفي كل شيء... وأذهب حيث تكون... أعانقك بشدة... فأنت الوحيد الذي معه أشعر بأني كاملة.... حبيبي احبك كومات....
كثيراً ما تستوقفني كلمات كنت بالماضي قد كتبتها لك... تخيلت فيها كيف للحياة أن تخلو من مبسمك... ومن طيب قلبك... كيف للحياة ان تخلو من ورد زرعته بدربك... كيف لي أن لا أشتم عطرك... أو أكون برفقتك... رفقتك تعطيني أن أكون بكامل الأناقة... يعني أن أكون جميلة مميزة لأني أحبك... دخيل ربك ما أطيبك... حبيبي أحبك كومات....
أكتب كل شيء أشعر به... أكتب لأني أعشق الكتابة... أعشق الحروف عندما تتحول لكلمات... وعندما تعبر الكلمات عن إحساسي... أشعر بالفرح يغمرني... لأني إنسانة تعلم ماذا تريد من الحياة... عندما أكتب عنك باليوم مئات المرات... ويأتي من يقول لماذا لا تنوعين... ما القصد من كلامك هل تريد مني أن أكتب سياسة... أو أن اكتب عن الحروب الدائرة... ألا يوجد يا ترى اشخاص اكفاء لهذه المواضيع... أنا يا عزيزي أكتب ما أشعر به... وتلك الكلمات لا تأتي من فراغ... بل تأتي عندما يعلو منسوب الحب داخل قلبي... عندما يأتي من يحرك تلك المشاعر... بتلك اللحظة أكون بكامل عشقي لحبيبي... أكون سعيدة متصالحة مع نفسي ومع الحياة... عندما ينتهي الفراق... عندما يعود من له الحب بالقلب كومات... أكتب لأني أعشق حبيبي... واعشق الكتابة عنه... حبيبي سيبقى قلمي يكتب لك ومن أجلك... لأنك أنت الوحيد الذي يشغل تفكيري... وأنت الذي أحبه كومات......
لا يوجد أجمل من عناق إلا عناق آخر... ولا يوجد أطيب من قبلة تأتي بعد فراق... ولا يوجد أجمل من لقاء كان قبله وداع... حضنك بالنسبة لي مكان أشعر به بالأمان... محبتك حبيبي تتوزع بين القلب وتدخل الشريان... وجودك سبب من أجله أحيا... صوتك اهتمامك كل شيء يأتي منك... يجعل مني إنسانة مقبلة على الحياة... كل يوم أحلم بان تجمعنا الحياة... لا تفرق بيننا... حبيبي أحبك كومات.....
كثر من مراسيلك... من عناقك ومن قبلاتك... أشعر بالبرد يجمد القلب... ويجمد الدم ويلغي الفكر... كثر من سؤالك... طمني عن أحوالك... كيفك أنت... اشتقت لك واشتقت لطلتك... كثر من ابتساماتك... ابتسامة منك تلطف الأجواء... تجعل البرد دفء وسلام... كثر من مرورك... من زياراتك... فقد اشتقت أن أسمع حفيف خطواتك... حبيبي اشتقت لك كومات.......
خطفني من مكاني... من مقعدي ومن بيتي... عندما غرد صوته بأذني...قال لي حبيبتي وروحي... كنت مشتاقة... وقلبي لم يعد لديه طاقة... لكن فجأة كل شيء تغير تبدل... عندما اتصل... هنا أستطيع القول... بأن حبيبي هو الوحيد الذي يشحن روحي بالطاقة الإيجابية... وهو الوحيد الذي يجعل كل عضلة وكل خلية بجسدي تدب بها الحياة حال سمعت صوته.... حبيبي أحبك كومات.....
سألني ماذا تفعلين هذا المساء... أخبرته بأني متفرغة لا يوجد ما يشغلني غيرك... قال: ما رأيك سوف أدعوك لاحتفال... فيه فن من سنوات الاربعينات... قلت: لما لا أنا على استعداد أن أذهب معك لآخر البلاد... ابتسم وقال: وانا يا حبيبتي سوف آخذك حيث غنى عبد الوهاب... وغني فريد وعبد الحليم وعزف السنباطي أجمل الألحان... قلت: وأنا أعشق هذا الفن الذي به أصالة... وقيمته ما زالت إلى اليوم يتحاكى بها شيبة وشباب... إذاً حضري نفسك سوف أجيء الساعة السادسة هذا المساء... سوف ارتدي شيئاً يليق بك وبهذا الاحتفال... حبيبتي كل شيء ترتدينه يصبح جميلاً... لأنك انت من تعطي الثوب جمالاً على جماله... يا أغلى وأجمل النساء... حبيبي هل تريد مني أن اضع هذا العطر أو ذاك... ما رأيك بهذا اللون هل يليق بهذا الثوب... وكيف تريد مني أن أصفف شعري... هل تريد أن اصففه مثل آخر مرة كنا بذلك الاحتفال... أو أخترع طريقة جديدة حتى أنوع بمظهري... وحتى تقول لي أنت اجمل من خلقه رب السماء... أحب دائما أن أستمع لرأيك بكل ما يخص حياتي... فأنت لست فقط شريكاً لحياتي... ولست فقط حبيبي... أنت نبض القلب والروح... أنت من له عاشقة حتى آخر الأيام... أحبك كومات.....
ما هي برامجك لهذا اليوم... سألني حبيبي... قلت برنامجي الوحيد بالحياة هو أنت... أغلب وقتي إذا لم يكن كل وقتي مشغولة بالتفكير بك... أقضي كل وقتي أحضر نفسي للقائك... وحتى أكون على ما يرام... جميلة لا تشوبني شائبة... أرتدي اجمل الثياب... أنظر بالمرآة... واسأل هل يوجد أجمل منك يا أسماء... أعود أقول أكيد لا يوجد... لماذا؟... لأنك محبتك هي الوحيدة التي جعلتني جميلة... محبتك عنايتك خوفك الدائم علي... وهذا الرباط الذي يجمعنا... يجعلني بحالة نفسية جيدة... حبيبي احبك كومات....
لأن الكلام لا يعبر عما يحمله قلبي من حب نحوك... لذلك قررت أن أعبر لك عن محبتي بواسطة الرسم بالكلمات... هنا يجب أن أعترف لك بان كلماتي وكل الأبجدية لا تستطيع أن تعبر لك عن مدى عشقي ولهفتي عليكَ... حبيبي كيف أداري هذا العشق... وكل نظرة من عيوني تقول احبك بجنون... وكل لمسة يد وقبلة على الخد... تقول هذا الحب لا يموت... بل أنه حي يرزق.... حبيبي سوف أرسمك على جدران القلب... وأوشمك داخل الصدر... لن أتخلى عنك... ومهما عصفت بنا الرياح وعاكستنا الظروف... سيبقى حبنا أقوى من كل الظروف... حبيبي أحبك كومات.....
ابتسم... الابتسامة كفيلة أن تجعلك إنساناً سعيداً... عندما تبتسم فأنت تخرج الظلام الكامن داخل روحك... وتستقبل الضوء وتفسح له مجالاً... ابتسم الابتسامة لن تكلفك شيئاً... بل بالعكس سوف تعطيك حياةً مليئة بالمسرات والراحة النفسية... ابتسم كلما تذكرت شيئاً طيباً مر في حياتك... كلما شاهدتُ طفلاً رضيعاً يحبو... كلما اشتممت زهرة... كلما اشرقت الشمس واعطتك بعض الضوء وبعض الدفء... ابتسم لأنك تعيش وتتنفس... ابتسم عندما تقرأ كلماتي... لأن الابتسامة هي شفاء من كل الأمراض... الابتسامة تقوي جهاز المناعة...

أتفقدك... اسأل عنك... أبحث عن أي شيء يدل على وجودك... أتفقدك... كلما اشتممت عطرك... كلما لاح بالبال ذكرى جمعتنا... أشتاق لك... الوم نفسي لماذا تركتك تذهب... اليوم أقف على مفترق طرق... لا أعلم أين أذهب... هل أكمل طريقي... أو أتراجع إلى الخلف... حيث كنا سعداء... حيث جمعتنا ساعات من الصفاء... وأوقات عشناها بالحب وللحب وحده... أعود إلى مكان كان شاهداً على ضحكاتنا العابنا... على عهد كان بيننا... إلى أين تريد مني أن أذهب... أريد أن أذهب إلى حضنك... هناك مكاني... وهناك أجد نفسي... هناك أرتاح... لا أريد أن أعود دون أن تكون معي متأبطاً ذراعي... دونك أخاف أعيش حزينة تعيسة... عد إلى قلب اشتاق لك... حبيبي أحبك كومات......
اخترتك أنت تعلم ذلك... قلبي اختارك نعم... يوم تقدمت وطلبت اليد والقلب استقبلك بالورد... اخترتك يوم شاهدتك تتحدث بكل ثقة... نبرات صوتك اغتالتني... دخلت مسامات جلدي... اخترتك لأنك أضفيت على حياتي لون الربيع... حبيبي أنا أعشقك حد الادمان... أحبك كومات....
من مدة لم نتقابل... لم تدعوني لشرب فنجانٍ من القهوة أو الشاي... من مدة لم تعانقني... لم أشتم عطرك... لم تدللني... من مدة لم أعاتبك لأنك تعيش بعيداً عن سمائي... كل يوم أرجو أن يكون هذا اليوم هو يومنا... هذا اليوم يكون مسجل عليه اسمينا... أن نحتفظ به نخبئه نكرس جل أوقاتنا حتى يصبح ذكرى جميلة... نعود إليه كلما عاودنا الحنين إليه... من مدة لم تقول لي أنت شمسي وأنت دفء عمري... لذلك أريد أن أعانقك... أن أقبلك بدل القبلة ألف... أريد أن اشعر بمحبتك بحضنك... وأريد أن أشعر بان الحياة معك أجمل...حبيبي لقد اشتقت لك وسع الكون وكل ما فيه من مجرات وشموس واقمار... حبيبي أحبك كومات....
استناداً لكل ما يحدث... او قد يحدث مستقبلاً... من عناق او قبل... أو أحضان قد تدوم ساعة او ساعتين على الأقل... لذلك أقرت محكمة القلوب على الحبيب... أن يحضر حالاً وسريعاً حتى يكون بالقرب... ممنوع له منعاً باتاً أن يسافر دون أن أكون رفيقة دربه ومشواره... لذلك الزمتك المحكمة بالالتزام بالشروط الآنفة الذكر... إذا أخليت بإحدى الشروط... سيكون عقابك أن تقضي فترة سجن بالقفص الزوجي... والمدة مفتوحة لا تعد ولا تحصى... لذلك كان من الأفضل أن تنوه المحكمة بكل الشروط الملزم تنفيذها... ولأن الحبيبة قد شفعت لك وتقدمت للمحكمة أن تخفف حكمها... باعتبار الحبيبة هي الوحيدة التي تريد مصلحتك... وتريدك معها بكل فترات حياتها... وأخيراً حكمت محكمة القلوب بأن تعيشوا الحب بكل تفاصيله... حبيبي أحبك كومات.....
توقف يا قلب عن الحنين... توقف عن كل شيء يجلب لك الأنين... ألم اقل لك أن الحبيب ما زال على اطراف الطريق... يسير الهوينا... ربما يأتي مبشراً بخلاص هذه الأمة... من الحروب الطاحنة... ومن قتال على أسباب تافهة... توقف يا قلب... لم يعد باستطاعتي تحمل ما يحدث في بلادي... من قتل للنساء... اليوم امرأة بسنوات الثلاثين قتلت على يد زوجها... إلى متى سؤال اسأله دائماً ولا أجد له جواب....
في كتاب الحب هناك زاوية خاصة... كتبت فيها عن مغامراتنا... كيف نجوت من الاعصار... يوم جاء وأراد أن يأخذني لتلك البقاع... لكن لم اشأ ترك من له بالقلب كل الحب والغرام... كتبت كيف جئت وبذراعيك حملتني... أخذتني بعيداً حيث حقول الياسمين... أتذكر كيف حضنتك وقبلتك مرتين... مرة لأنك جئت... ومرة لأنك أخذتني من مكان كان يريد لي الهلاك... كتبت عن ذكرياتنا الجميلة... يوم كنا نسرح ونمرح... ولا نسأل عن التوقيت... ولم يكن يهمنا سوى أن نكون معاً... نعم يا حبيبي أتذكر تلك الأيام بابتسامة برضا... كل ذلك لأن محبتك هي التي جلبت لي كل هذه السعادة... جلبت لي راحة النفس... وهدوء الأعصاب... لأني احبك كومات....
القليل منك كثيرٌ... والكثير مني لك قليلٌ... كيف أجابه هذا العالم عندما أخبره عن قصة حبنا الكبيرة.... ماذا أقول لأمي لأبي لأخوتي... هل أخبرهم بأني عاشقة لحبيبي... واني لا أستطيع العيش دونك يوماً واحداً... كيف ستكون ردة فعلهم... هل سيتقبلون هذا الشيء بكل ارتياح... أو ربما سوف يلومونني لأني احببتك... هل تعتقد بأن قراري سيكون صائباً... لا أدري... خبرني حبيبي ماذا أفعل؟... أشعر بأني أعيش داخل دوامة... هل تعطيني جرعة من الشجاعة... هل تمسك يدي لطفاً... أني أشعر بالبرد... قلبي ينبض بشدة... رأسي يؤلمني... ما هذا يا رب... كأني أعيش فوق فوهة بركان... هل تعلم مدى تأثري؟... كلما نظرت في عيونك... وشعرت بهذا الحب الكبير نحوك... وان الحياة دونك فارغة... نعم يا حبيبي سوف أقوم بهذه الخطوة... سوف أخبر كل العالم بانك حبيبي... حبيبي أحبك كومات.....
في الفن ابداع... وفي الحب تفوق على الذات... عندما تكون فنان... يعني أنت إنسان... لكن عندما تكون عاشقاً متيماً... فأنت تخطيت حدود السماء... لكن كيف لك أنت تكون فنان وعاشق بنفس الزمان والمكان... يجب عليكَ أولاً أن تمتلك عقلاً متفتحاً... وقلباً متصالحاً... حتى تتجاوز كل السيئات... ولا يعود يهمك كلام قيل بساعة غضب... وثورة أعصاب... وحتى تنال شهادة بأنك إنسان كامل... اتبع طريق الصواب... وكن بالحياة إنسان... لا تغضب... لا تتسرع... لا تقتل نفس... لا تستغيب الغير... لا تقلع شجرة... كن من الذين إن حضروا... حضر كل شيء جميل معهم... تفاءل... لأن التفاؤل يجلب لك الخير... فالحياة جميلة عندما نكون قدوة للجيل القادم.... الفن والحب لا ينفصلان.....
تحتويني بين أضلعك... وعندما أشعر بالضيق... تفرد لي أجنحتك... حبيبي أحبك كومات....
لا تطلق سراحي... ولا تطبق على أنفاسي... اترك الخيار لي... عندما اشتاق لك أقطع السهول والوديان حتى أكون معك... لذلك لا تقلق من هذه الناحية... لأن محبتك متجذرة داخل الروح... وتأكد عن محبتك لن أتوب... لأني ادمنت محبتك... وأصبحت بالنسبة لي الهواء الذي يحتاجه الجسم حتى يبقى على قيد الحياة... لذلك يا حبيبي لا تطلق سراحي... ولا تطبق على انفاسي... اترك كل شيء على ما هو... حتى لا يأتي يوماً ويموت الحب... وتنطفئ مني روح الحياة.... فأنا أحبك وسيبقى حبك داخل القلب... وستبقى أنت أغلى من الروح... حبيبي أحبك كومات......
هل تعلم بأن هذا اللقاء كان غريباً نوعاً ما... ما وجه الغرابة به... لقد كان المكان مزدحم جداً... ألم تلاحظ بأن الجماهير كانت تتدافع... حتى تلتقط صوراً تذكارية مع المحتفى بهم... نعم لاحظت... لكن الشيء الذي لاحظته اعجاب الكثير بك... والكثيرين الذين رحبوا وسلموا عليك... نعم أنهم يتابعون كتاباتي... أنت تعلم بأني أكتب رومانسيات... نعم أنا أحد المتابعين لك... لكن من هذا الذي كنت تقفين معه وتتحدثين معه كأن بينكم معرفة سابقة... لا أبداً هذا أحد المعجبين... ماذا؟... من يجرؤ على الاعجاب بك غيري... لا تخاف مجرد واحد من الاف المعجبين... أنت تعلم بأن هذا القلب ينبض لك ومن أجلك... ألا تثق في... نعم حبيبتي أثق بك ثقة عمياء... إذاً لماذا الخوف... شوف ستي كانت تقول... حط ايديك ورجليك بمي باردة... يعني مستحيل لأحد أن يتجرأ ويأخذ مكانك... هذا القلب... وكلِ على بعضِ ملك لك حبيبي... الآن ارتحت... يا حبيبي لا تتعب ولا تنزعج... لأنك دفء القلب والروح أنت... أنا متأكد من محبتك ومشاعرك ودفء قلبك... وأنا أعلم تمام العلم بأن قلبك لي وحدي... ولا أحد يزاحمنِ عليه... لكن لماذا الخوف... وانت تعلم بان كل نبضة قلب تنبض لك أنت... لأني أعشقك ولأني متيم بك لدرجة الجنون... هذا الخوف يلازمني لا يتركني... يقلقني يرعبني... دع عنك الخوف والقلق... وأخبر قلبك بأن أسماء تهواك ولا تتمنى ان تنساك... لمن أقول بكل نهاية خاطرة... أحبك كومات... هذا الكلام موجه لك حبيبي... هذ الكلمات وهذا الإحساس من قلبي لقلبك رسول.... حبيبي أحبك كومات.......