كنوز نت - ام الفحم 

جمعية نجم العربية الدولية وفنانين من الوسط العربي يستنكرون إطلاق النار على بيت الفنان المحامي وائل حصري


وصل الى موقع كنوز نت  مساء اليوم الاربعاء البيان التالي الصادر عن جمعية "نجم" الفنية، وجاء فيه: "نشجب نحن الفنانين من مختلف البلدات العربية ما حصل من اطلاق النار على بيت المحامي والفنان الفحماوي وائل حصري. ونرى انه عمل جبان يفتقر الى ابسط درجات الرجولة وتصرف بربري بشع وقذر، ولا يمت لتعاليمنا الاسلامية بصلة ولا الى اخلاقنا الرفيعة".


واضاف البيان ان "استهداف حرمة البيوت في منتصف الليل انما هو عمل غير اخلاقي ويجب شجبه والتصدي له ،لأنه يهدف الى زرع الفتنة والريبة في نفوس ابناء مجتمعنا العربي. وهذا أمر لا يمكننا السماح به أو القبول به على الإطلاق".
واكد البيان ان "هذا الإعتداء السافر على بيت الفنان المحامي وائل حصري انما هو اعتداء ضغين على بيت محام وفنان يمثل كل شرائح البيت الفحماوي في العلم والفن، ومن قام بهذه الفعلة النكراء فقد إعتدى على كل فرد من أفراد هذا البلد الأبي دون شك. ومن هذا المنطلق، فإن جمعية "نجم" بكل كوادرها الفنانين يستنكرون هذا الفعل الدنيء بكل كلمات وعبارات الاستنكار. وتدعو جميع ابناء مدينة أم الفحم المعطاءة، ورئيس بلدية أم الفحم د. سمير صبحي محاميد، للتكاتف يدا بيد في وجه من تسول له نفسه النيل من وحدة أم الفحم". 

وتابع البيان: "كما نطالب الشرطة باتخاذ جميع تدابيرها وامكانياتها للكشف عن منفّذي هذا العمل الاجرامي بحق الفنان وائل الحصري الذي يشهد له الوسط الفني في العطاء والمحبة والدعم وفعل الخير. اذ انه قدم الكثير لسيرة حياته الفنية وله العديد من اللوحات الفنية التي جسّد بها رسم الطبيعة الصامتة بعيدًا عن مهنة المحاماة .وقدم الكثير للساحة الفنية العربية، وكان صاحب صالة فنون مجانية لكل المبدعين لسنوات طويلة.. قدمها من غير أي مقابل وجمع فيها كل المبدعين والمثقفين العرب من كل أنحاء البلدان العربية. وكان سقف هذه الصالة مقر محبة وتسامح للجميع من اجل نثر رسالة المحبة في أسمى لغات عالم الفن. كذلك فان الفنان وائل حصري رسم العديد من الجداريات في مدينة أم الفحم، ودعم كافة معارض جمعية "نجم" على المستوى المحلي والدولي. ورافق الجمعية لسنوات عديدة ، وافتتح العديد من معارضها وساهم في التعبير عن حضوره بالرسم المباشر. كما ان له بصمة بدعم المشاريع الفنية في المدارس والمؤسسات الفحماوية". 

وقال البيان: "انه اول فنان فحماوي وعربي افتتح معرضا خاصا له لبيع لوحاته والتبرع بريعها لدعم المدارس الفحماوية. ناهيك عن انه يعمل كمحامٍ يمارس مهنته بكل اخلاص وتفانٍ.. محب لكل اهل بلده وأسرته، ولا ينتمى لا أي حزب قومي أو سياسي، بل ينادي بالتسامح والمحبة ويكره العنف ويتصدى له في كل حادثة، فالعنف يُحارَب بلغة الفن وبرسائل المحبة بين كل الشعوب. وهوفنان يدافع عن وجهة نظره بالألوان والريشة دون المساس بآراء الآخرين".
ووقّعت على البيان الفنانة نجوى كبها، رئيسة جمعية "نجم" للفنون التشكيلية.