كنوز نت - قصيدة الشاعر كمال ابراهيم


يُحزِنُنِي 

يُحْزِنُنِي أنِّي مُوَاطِنٌ في بَلَدِ البَطْشِ والقَهْرْ
أَرَى قَوَانِينَ تَدْعُو لِلظُّلْمِ وَالجَوْرْ
العُنْصُرِيَّةُ اسْتَتَبَّتْ في بَلَدِ الأنْبِياءِ بِإكْرَاهٍ وَجَبْرْ
بَلَدٌ يُمَارَسُ فِيهِ الضَّيْمُ وَالقَسْرْ
إلى مَتَى سَيَظَلُّ القَهْرُ مُنْتَشِرًا
في هَذا العَصْرْ؟!
سَاسَةُ هَذا الزَمانِ لَا يَعْرِفُونَ سِوَى الحِقْدِ والغَدْرْ
يَسْعُونَ لِفَرْضِ الظُّلْمِ عَلَى أهْلِ البَيْتِ بازْدِرَاءْ
يُشَجِّعُونَ وَيَدْعَمُونَ كًرْهَ الغَيْرِ مِنَ العَرْبَاءْ

حَتَّى وَلَوْ كَانُوا شُرَفَاءْ
فُقَراءَ أوْ أغْنِيَاءْ.
يا نَاكِرَ الحَقِّ يا أقْبَحَ السُّفَهَاءْ
مَصِيرُكَ جَهَنَّمُ
يا مَنْ أجْبَرْتنَا أنْ نُقَدِمَ الشُّهَدَاءْ
وأنْ تَزُجَّ فِي الأسْرِ السُّجَنَاءْ
لَا بَلْ مَصِيرُكَ مَرْهُونٌ بأنْ يَسُودَ العَدْلُ
في وَطَنِ الأنْبِيَاءْ.