كنوز نت - القدس



عملية تدفيع الثمن: ثقب إطارات 160 مركبة في حي شعفاط بالقدس 

قامت مجموعة من المستوطنين، بالإعتداء على أملاك في حي شعفاط بالقدس، حيث تم ثقب إطارات مركباتهم، خلال ساعات الليل، بالإضافة لخط كتابات عنصرية على الجدران.

في حي شعفاط بشمال اورشليم القدس ثُقبت إطارات نحو 160 سيارة وتمت كتابة شعارات جدارية وشرعت الشرطة في التحقيق في ملابسات الحادث والذي يعتقد انه يندرج في اطار ما يسمى بتدفيع الثمن . ويستدل من التحقيقات الأولية ان عدد من الملثمين قاموا بهذه الفعلة مستغلين الأحوال الجوية الضبابية التي سادت في ساعات الليل. وكلف قائد شرطة لواء اورشليم القدس الميجر جنرال دورون ياديد الوحدة المركزية بإجراء التحقيق في هذا الحادث . واكد الميجر جنرال ياديد ان الشرطة ستعمل بكل ما لديها من وسائل بغية الوصول الى المجرمين والستنفاد الإجراءات القانونية بحقهم .

بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي:

        


 إلحاق الأضرار بالمركبات في حي شعفاط 


في ساعات الصباح الباكرة، تم استدعاء الشرطة إلى حي شعفاط، بمدينة أورشليم القدس، في أعقاب بلاغ عن اضرار للسيارات المتوقفة وثقب اطاراتها، وعثر على جدار كتابات باللغة العبرية.
قوات كبيرة من الشرطة، بقيادة اللواء دورون ترجمان، قائد مديرية كيدم، ومحققو التشخيص الجنائي، باشروا اعمال البحث في المنطقة، حيث تم العثور على عشرات السيارات، التي تم التسبب بأضرار لها وتمزيق اطاراتها، وتم فتح تحقيق، حيث يشتبه في أن عددًا من الملثمين استغلوا على ما يبدو ساعات الليل وحالة الطقس، من أجل ارتكاب الجريمة.
وقد قرر قائد لواء أورشليم القدس دورون يديد إلقاء التحقيق على الوحدة المركزية التابعة للشرطة.

في الوقت نفسه، ومن أجل توفير استجابة سريعة من الشرطة للسكان المحليين الذين تعرضت سياراتهم للأضرار، عمل أفراد الشرطة الجماهيرية، على تحديد موقع أصحاب السيارات نفسها، وتوجيههم إلى غرفة القيادة التي انشأت في المكان، حيث زود محققو الشرطة السكان بتفاصيل عن الأضرار التي لحقت بمركباتهم، من أجل تقصير الوقت وإجراءات الإصلاح، عن طريق السلطات.

شرطة إسرائيل ستستخدم جميع الأدوات والوسائل المتاحة لها لتحديد هوية المشتبه بهم وتقديمهم للعدالة.