كنوز نت - وفا- وكالات




إخفاء المعرض الفلسطيني من قاعات مؤتمر "الجنائية الدولية" إخفاء لصوت الضحايا


 
كنوز - أكدت وزارة الخارجية والمغتربينالفلسطينية ، أن وفد دولة فلسطين، فوجئ من اختفاء لوحات المعرض الفني لرسومات الكاريكاتير، الذي استضافته فلسطين ومنظمة "الحق"، بهدف نقل معاناة أبناء شعبنا وإيصال أصوات الضحايا.
وأشارت الوزارة في بيان صدر عنها، اليوم الجمعة، إلى أنه تم إزالة اللوحات التي أقيمت لمناسبة الدورة الـ18 لجمعية الدول الأطراف في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، بشكل خبيث، من أروقة قاعة اجتماعات الدول الأعضاء في المحكمة الجنائية الدولية، في وقت متأخر من مساء الأربعاء الماضي، وإخفائها دون إذن مسبق او تصريح من احد.
وأدانت دولة فلسطين بأشد العبارات هذا العمل المشين، معتبرة أنه محاولة يائسة لإسكات صوت الضحايا الفلسطينيين التي انعكست وصدحت بقوة من خلال المشاركات في المؤتمر، وأمام جميع الدول الأعضاء والمشاركين.

وذكرت أنه من خلال هذا المعرض يصور الفنان الفلسطيني والعالمي محمد سباعنة، تأثير السياسات والممارسات الإجرامية للاحتلال الإسرائيلي، وما يعانيه أبناء شعبنا وأطفاله ومعتقلوه، وضحاياه، وانعكاس ذلك على كافة مجالات الحياة، والوضع في فلسطين.
وأكدت الخارجية أن دولة فلسطين أبلغت رسميا الجهات المعنية بما فيها المحكمة الجنائية الدولية، بضرورة متابعه هذا الفعل الذي يرقى لانتهاك الحق في حرية التعبير، في حين أكدت المحكمة أنها تجري حاليا تحقيقا رسميا في هذا الحدث الخطير والمشين.
ولفتت إلى أنها تتوقع فتح تحقيق شامل وشفاف للوقوف على مجريات ما حدث، واتخاذ إجراءات صارمة لمعرفة مسبباته، ومن يقف خلفها.
ـــــــــــــ
ر.ح


إحدى لوحات الرسّام محمد سباعنة التي كانت في المعرض