كنوز نت - بقلم كرم الشبطي


ستدركون يوما



ستدركون يوما
ان البحر الذي تستجمون عليه
كان من دموعي
ستعلمون حقا
ان لا دمعة تساوي ما عشته
هل تصدقونني
ستفشلون ربما
في معرفة حقي وحقكم حقه
انه نبض وطني
ستعاتبون وحيا
يقرأ الروح وبعضكم يسخر به

هذه هي مأساتي
ستندمون بعدما
لا ندم يحل أي مشكلة ويحرر نفسه
هنا فكر حاسبني
ستعشقون موتا
بعد ان يتحول لحياة طبيعية فيه
وستصدق رؤيتي
سنسامح عشقا
لكن لن نغفر لمن قتل بوصلة عمره
محاكاة عمري
سأنجو راقصا
واعزف لكم من بعدي بشائر النصر له
الحلم يقيني