كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


           

قطوف من بساتين الهوى


قطفت من عينيكِ سلال عشق
وسبحت فيهما عميقًا دون شراع
وركعت عند عرشكِ المجدولِ
من زنابق الأملِ
وعبقت روحي بأنفاسكِ
ورائحة عطركِ
فأينع قلبي واخضوضر
وازدان بالجنان

فكوني فراشة تحوم في سمائي
وتحط على صدري
فأنتِ سمائي وبحري
وحقلي وبيدري
أتنفسكِ عشقًا وشوقًا
وكم أحتاج بوحكِ
وحلمكِ
فخذيني وزرعيني
زعرورة في تربة روحكِ
واكتبيني بمداد الفؤاد
على رمالِ شواطئ صدركِ
يا أنتِ