كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


                  

 أبقيتَ القلوب دواميا

كلمات في الذكرى الثانية لرحيل الاعلامي والكاتب والناشط السياسي عبد الحكيم مفيد


تتوالى الأيام
وتمضي السنون
أيها الحكيم الانيس
والعقل الرشيد
والتفكير السديد
يا صديق العمر
والدرب الطويل
مضيتَ سريعًا
كأحلام الليالي
مضمخًا بعطر
الزهور
وأبقيتَ القلوب
دواميا
يا أسفًا عليكَ يا

زين الشباب
فقد ارتحلت عن الدنيا
ولن تعود
فمنذ أتانا الخبر المشؤوم
القلب مجروح ومحزون
وصورتك لا تفارق الخيال
ولا العيون
فأنتَ يا أبا عمر
الحكاية الفلسطينية
والرواية الشفوية الخالدة
وستبقى أبد الدهور
النبض في الأفئدة والقلوب
أيها الجندي المجهول
صاحب التضحيات
والمواقف الوطنية الوحدوية
ورجل المهمات الصعبة
الاستثنائي في زمن الخوف
والرياء والزكام السياسي