كنوز نت - بقلم كرم الشبطي


الحقيقة الساخرة يوم مولدي



الحقيقة الساخرة يوم مولدي
فشلت في التغلب علي حزني
اشعر به هزمني تركني وحدي
سألت عن كل ذلك ولم ألتقي
بأي جواب يشفيني من مرضي
فكرت كعادتي وتأملت حولي
رأيت وطني شاهدت منه عمري
هي طفولتي مراهقتي رجولتي
كل مراحل حياتي دموع تبكي
عبر شجرة لم ترتوي خير مني
لست سبب في طبعي وهذا ألمي
شعوري في غيري يحمل رسالتي
نقدي وفكري وعشقي صدق روحي
اطلقت حروفي للعنان امطرتني
انتظرت ما هو آت تأخر موعدي
اجلت كل احلامي ومعي سر نبضي
ناجيت القدر وارسل القمر لي
في لحظة وليلة تذكرت مشواري
صرخة الميلاد والعمر يحاكيني
ماذا فعلت ماذا انجزت باسمي
صمت القلم وتوقف النبض الحي
قاومت عدت لابقى من بعد موتي

نهضت كما انا المتحدي بعطري
بانفاسي وما املك بخير صدقي
وما يجمعني بها وبكم روايتي
المنسية بتاريخ الظلم القهري
الفلسطيني ولا اعرف غير سماحي
لكل من خذلني من عروبة حريتي
تضحياتي لا تمثل شيء امام طفلي
عندما يطلب واعجز عن ابتسامتي
احاول تمثليها في سخرية وجهي
اعبر عنها حق في قلبي ووجداني
ارسم الصورة المشرقة من خيالي
ومن يبقيني صامد هو فقط يقيني
حريتي وما اتمناه لكم من بعدي
احزاني تتحطم تموت من اجل وطني
افرحوا وغنوا وادعوني لسعادتي
لن تتحقق من غير يوم تحريري
مقيد انا وانتظر هذا بشروقي
شمسي طالت والعيب ليس زماني
زمن الحكم والجهل سرق رايتي
استولى على علمى وارضي وحقي
انا انتظر عودة جدي ابي امي
ولا اريد التهنئة بيوم ميلادي
لكم حبي سلامي اشتياق انتظاري