كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


  برقية إلى الحلواني

الى الصديق الكاتب القاص مصطفى مرار على فراش المرض

سلامًا لكَ يا أبا نزار
الحلواني/ الجلجولي
الصديق الصدوق
وزميل القلم
منذ أيام دار النشر العربي
ومجلاتها " لأولادنا "
و " زهرة الشباب "
و " مجلتي "
أيها الإنسان الإنسان
القارئ المثقف
القابض على جمرة الكلمة
والحرف
المسكون بجرح وكبرياء
التأمل
المتعبد في صومعة الأدب
والسرد القصصي
ما أجملكَ إنسانًا
ومبدعًا متوهجًا
وصاحب حلم
ومواقف نبيلة

وعزة نفس
متمتعًا بالصدق
والشهامة
والمروءة
والتسامح
غربتك يا صديقي القديم
هي غُربتي
ومنفاكَ هو منفاي
وموتُكَ هو موتي
فلماذا نفتقد صوتكَ
في مشهد ثقافي موبوء
زاخر بالرداءة والنرجسيين
فلا تتوقف عن النشيد
رغم مرضكَ
واصل التحليق في
سماء الابداع
فنصوصِكَ خير ملهم
لنا
وقنديل في الدروب
السوداء المدلهمة ..!
...