كنوز نت - وكالات


"القسام" تنشر صورة الجنود الإسرائيليين المأسورين لديها


غزة - كنوز - معا -  نشر الإعلام العسكري لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس صورة يظهر فيها الجنود الإسرائيليون المأسورون لدى المقاومة في قطاع غزة. 
وكتبت كتائب القسام على الصورة رسالة  باللغتين العربية والعبرية مفادها "جنودك ما زالوا في غزة" في إشارة إلى الجنود الأربعة المأسورين لديها.
القيادي في حركة حماس غازي حمد أوضح لقناة "الميادين" أن "نشر صور أسرى جيش الاحتلال يهدف لتحريك الشارع الإسرائيلي للمطالبة بهم".
وتأسر كتائب القسام 4 جنود إسرائيليين رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.
وتشترط حركة حماس بدء أي مفاوضات مع الاحتلال بإفراجه عن محرري صفقة "وفاء الأحرار"، الذين أعاد اعتقالهم.
وأعاد الاحتلال اعتقال أكثر من 50 مُحررًا بالصفقة التي تمت عام 2011، وأفرج بموجبها عن 1047 أسير نصفهم من ذوي الأحكام العالية مقابل إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط، الذي أُسر من على حدود القطاع صيف 2006، وبقي في قبضة المقاومة خمس سنوات.
وشملت صفقة التبادل التي أبرمتها اسرائيل في 2011 مع حماس برعاية مصرية، إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي أسرته "حماس" منتصف العام 2006 مقابل الإفراج عن أكثر من 1000 أسير فلسطيني.


نتنياهو يحتفل بعيد ميلاده الـ70


تل ابيب - كنوز - القدس دوتكوم - يحتفل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الإثنين، بعيد ميلاده الـ70، وسط أزمات سياسية وقانونية قد تطيح به من رئاسة الحكومة.
ويأتي احتفال نتنياهو بعيد ميلاده، في ظل تعثر جهوده لتشكيل حكومة يرأسها لولاية جديدة، ما يجعله صاحب الرقم القياسي لمدة الحكم بعد أن تجاوز ديفيد بن غوريون أول رئيس وزراء لإسرائيل.
ويعاني نتنياهو سياسيًا جراء فشله بتشكيل الحكومة الجديدة للمرة الثانية على التوالي، وذلك بعد إجراء عمليتي انتخابات في إسرائيل خلال الأشهر الستة الماضية، حيث سيعيد التكليف الخاص بتشكيل الحكومة يوم الأربعاء المقبل للرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين بعد انتهاء المهلة المحددة لهذا الشأن.
ويخشى نتنياهو أن ينجح غريمه الأول زعيم حزب أزرق- أبيض بيني غانتس في تشكيل حكومة بدون مشاركة الليكود.
وتتزامن تلك التعثرات السياسية، مع أخرى قانونية يواجهها نتنياهو بسبب تورطه بقضايا فساد عدة، ومن المتوقع أن يصدر قرار بشأن تلك القضايا نهاية العام الجاري لتحديد فيما إذا كان سيتم تقديم لائحة اتهام ضده وهو ما قد يعزز الإطاحة به سياسيًا.
وترأس نتنياهو الحكومة لمدة 14 عامًا، وذلك أول مرة في انتخابات عام 1996، واستمر في منصبه حتى عام 1999، قبل أن يفشل سياسيًا، ويرشح نفسه مجددًا في آذار/ مارس 2009 لرئاسة الحكومة، ليبقى في منصبه لغاية الآن.