كنوز نت - اللد

الشرطة تفك رموز جريمة قتل عبد بدوي من اللد



بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي:

شرطة اسرائيل تفك رموز جريمة القتل ال29 في المجتمع العربي منذ بداية هذا العام 

 شرطة إسرائيل تكشف النقاب عن قضية جريمة مقتل عبد بدوي في مدينة اللد: المشتبه طعن الضحية صديقه وارداه قتيلا، ومن ثم أزال نظام كاميرات المراقبة ​​لكن سقوط القرص الصلب منه الذي يحوي توثيق الجريمة كان طرف الخيط الذي ساهم في فك رموز هذه الجريمة النكراء

 تمكنت وحدة تحقيق مركزية في شرطة إسرائيل من الكشف عن جريمة قتل أخرى في المجتمع العربية التي رح ضحيتها الشاب عبد بدوي (27 عام من سكان مدينة اللد )وفقا للشبهات طعنًا بالسكين على يد المشتبه به وبهذا يصل عدد جرائم القتل التي نجحت الشرطة بفك رموزها في المجتمع العربي منذ بداية هذا العام الى 29 جريمة.
 في أعقاب تحقيق موضوعي ومركز الذي شمل استخدام وسائل تكنولوجية متقدمة في مجال التشخيص الجنائي، إلى جانب أنشطة في مجال التحقيق والإستخبارات، تم بناء قاعدة أدلة وقرائن ضد المشتبه حسين أبو زيد البالغ من العمر 25 عامًا ، صديق الضحية كالمشتبه في ارتكاب هذه الجريمة النكراء.

وكانت الشرطة قد شرعت بالتحقيق في جريمة القتل بعد تلقي معلومات من الشرطة تفيد بأن الضحية قد طُعن في منزله الكائن في شارع هروجي ملكوت في اللد. قوة من الشرطة التي وصلت إلى منزل الضحية حوالي الساعة 7:30 صباحًا وجدت الضحية ملقاة في مطبخ منزله ملطخة بالدماء، وتم تحديد وفاته في المكان.

  القيت مسؤولية التحقيق في جريمة القتل على وحدة تحقيق مركزية في الشرطة، والتي قامت بدورها باستدعاء مختبر الشخيص الجنائي المتنقل التابع لقسم التشخيص الجنائي إلى مكان الحادث.

بفضل تحقيق مهني وسريع في غضون ساعات من العثور على الجثة، سادت شكوك ربطت المشتبه أبو زايد بارتكاب جريمة القتل المذكورة.شرعت الوحدة على اثرها بأنشطة ميدانية وإستخباراتية فتم تتبع آثاره والتعقب وراء مساعديه.


 أثناء عمل المحققون في مسرح الجريمة، لفت انتباههم إختفاء جهاز DVR لنظام كاميرات المراقبة من المكان لكن القرص الصلب وقع في مسرح الجريمة على ما يبدو اثناء هروب المشتبه. هذا وتبين من توثيق كاميرات المراقبة مشاهد عززت الشكوك ضد المشتبه أبو زيد. 
 فريق التحقيق تمكن ايضاً من تتبع تفاصيل مركبة من نوع سكودا التي يُزعم أنها أُستخدمت للهروب من المشتبه به من مكان الحادث، بينما تمكن محققو الطب الشرعي ومختبرات الطب الشرعي في ذات الوقت من تحديد بقايا دم في مسرح الجريمة لا تخص الضحية.

 خلال التحقيق ، اكتشف فريق التشخيص الجنائي أن بقع الدم تخص المشتبه في جريمة القتل.
 وكشف التحقيق أنه بعد فترة وجيزة من جريمة القتل، مرّت سيارةمن طراز سكودا في مفترق جيناتون وعلى الطريق 443 باتجاه نقطة تفتيش الجيب بالقرب من بيت حورون، لتواصل طريقها الى مناطق يهودا والسامرة

هذا وتمكن المحققون في وقت لاحق من تحديد موقع السيارة المشتبهة ونقلها للفحص.
 في 24.7.19 ، تمكن افراد وحدة خاصة في الشرطة من وضع يدها على المشتبه اثناءاختبائه في إحدى القرى في مناطق السلطة الفلسطينية بالقرب من مدينة رام الله. بالإضافة إلى ذلك ، ألقى المحققون القبض على خمسة من أفراد أسرة المشتبه الذين على ما يبدو ساعدوه في الهروب والاختفاء بعد الحادث.

 أثناء الاستجواب والتحقيق ، تم تحليل مقاطع الفيديو من كاميرات المراقبة التي أظهرت ان المشتبه دخل منزل الضحية إلى منزله وبحوزتهم أكياس طعام وشراب. بالإضافة إلى ذلك ، تم العثور على بقع دماء تخص المشتبه به في سيارة السكودا. تم التحقيق مع المشتبه بشبهة ارتكابه جريمة القتل وتم تمديد توقيفه عدة مرات. مع الانتهاء من التحقيق وجمع القرائن والأدلة ، سيتم في الأسبوع القادم تقديم لائحة اتهام ضد المشتبه مرفقة بطلب تمديد توقيف حتى نهاية الإجراءات القانونية ضده.

 *منذ بداية العام ٢٠١٩، نجحت شرطة اسرائيل في فك رموز 29 جريمة قتل في المجتمع العربي *

 مرفقة - أقوال قائد فريق التحقيق في الوحدة المركزية في لواء المركز النقيب اساف موسيري.
توثيق فيديو لكاميرات المراقبة اثناء دخول المشتبه به والضحية لمنزل الاخير