كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن



              

وتسرقني الأيام


تسرقني الأيام وتهرب بي
إلى عالم الضياع والمتاهات
وتدفنني في الظلمات
وليالي الشتاء الحالكات
امتطي احزاني وآلامي
وأحلامي
وارثي حالي
واوضاع أمتي
وأمضي في طريقي
تزمجر الرياح
وينهمر المطر
أرى جموع الفقراء
والجياع
في الأزقة والشوارع
والطرقات
تتثاءب
وتبحث عن كسرة خبز
يابسة
والكادحون يكدون
في الحقول والمصانع
وورش البناء
يحلمون بالغد الباسم
والفجر القادم
وانياب الطغاة تنهش
الاجساد
واحرار الاوطان
في السجون والزنازين
والمنافي
يشربون نخب هزائمنا
وخيباتنا
ويرددون مع مظفر :
" ما اوسخنا
ما أوسخنا "..!!