كنوز نت - بقلم : شاكر فريد حسن


                   

ايقظني حُزني


الليلة ايقظني حُزني
اطلَّ اورفيوس من
مرافئ الغيمِ
ونهضت عشتروت
من سراديبِ الفقرِ
والوحشةِ
والغربةِ
على جسدي تنبت زهرة
حمراء
تسكن جرح كنعان النازف
وبعرق الفلاحين والكادحين
نخُطُّ خريطة فلسطين
فآه لو تعلم يا وطن
 الشمس كَمْ احبّكَ
رغم الوجع والعنف المستشري

احبّكَ أكبر من حدود القلب
واكبر من مساحات جسدي
لنا في المنافي والشتات
من ينتظر الرجوع
مع خيوط ِالفجرِ
من الاهلِ والاحبابِ
ونحن هنا في الأرض
منزرعون كالزيتون
نرسم درب العودة
والفرح القادم
على وجوه الفقراء
والجوعى
وما ذنبي سوى إنني
 فلسطيني ..!