كنوز نت - بقلم كرم الشبطي


في وداع الثريا



في وداع الثريا
نستذكر الحكايات
لتاريخ فلسطين
للأرض والبيت
للحزن والفرح
للقلم والنبض
لمن وثق الإرث
دكتور عز الدين
ابو صفية الجميل
ومعه العائلة تنضم
اليوم نرثي الحاجة
سلام لروحها والنور
كان حاضر معنا بها
فرحانة بهذا العرس
وصورتها علي الكتاب
تعبر عن جذور قضية
كما روتها بكل احساس
وصدق لا يوصف حقيقة
كما سمعناه من الأمهات
ومن الأباء والأجداد
تركت الخير يورث الحق
عبر تواصل الأجيال
رسالة الانسان الحر
في عالم الأدب المقاوم
وفي كل القصص والروايات
حرف يحاكي وطن وأمل من عشق
سطره الأبناء عبر العلم والثقافة
بكل تضحيات التحدي والمثابرة
من اجل ان يكون لنا كرامة
بمن شارك روحها وقدم كل ما يمكن
لتظهر لنا الصورة عبر ابو حازم
وام عوني تسرد التفاصيل وتبكي
علي ذكريات لم ترحم وتعيش هناك
وكما كانت تحلم دوما في العودة
وصدقت كل الوعودات التي كانت
وهنا كنت اشتم رائحة الحسرة بها
اشعر بتلك الكلمات وانا اقرأها
في عيون أمي وفي عيون ابي وتاريخي
دموع تمثل ما حدث من نكبة الوطن
سلام لروحك ثريا ابو صفية
ومعك نبقي علي العهد والقسم
بكل حر وبكل من ضحي وتعلم وحافظ
علي صداقة العمر والرسالة وفاء
لكل من عهدناه ولم يتغير حقا