كنوز نت - يوسف جمّال - عرعرة


أيها المارون من حلمّي .!


أيها المارون .. 
اخرجوا من حلمي
وارموا صوره على الرصيف
ليكون دليلأً لكم في عتمة ظلّي
 نحو بقايا شمسي
أخرجوا من جرحي المصلوب
وكونوا أنبياء للطائفين
 حول أسوار قدسي
أخرجوا من غيابي وعودوا للبوادي
ولملموا نخوات ذبيان وعبس
وثارات امرؤ القيس
وعذريات قيس
فأنا تهت ولم أعد أفرِّق
 بين غدّي وأمسي
ولا بين سعدي ونحسي
ولا بين حياتي ورمسي
وانتظروني ..
على مطلع نيسان
على زمن بيسان
سأصل راكباَ فرسي
وأدقُّ جرسي
****************
 أيها المارون من
بين موتي ونَفَسي
بين ناري وقَبَسي
بين فرحي وعبسي
بين مشرقي وأندلسي
بين صراخي وهمسي
أنشروا الرايات
 وانتظروني ..
على مطلع نيسان
على زمن بيسان
سأصل الى هناك راكباً فرسي
وأدقُّ جرسي
***********
أيها ألمارّون ..
بين زعيق جراحي وصمت خرسي
بين عزيمة كرِّي ولهاث فرِّي
 وكبو وقيام فرسي
بين غياب ذاكرتي
 وقدحة حدسي
بين وحشة نسياني
 وأنس ونسي
أنتظروني هناك
على أبواب زمان بيسان
هناك عند بساتين الرُّمان
سأصل الى هناك راكباَ فرسي
وأدقُّ جرسي