كنوز نت - كفرقاسم


بلدية كفر قاسم تستقبل اللجنة القطرية لأولياء أمور الطلاب العرب بالبلاد.


استقبل رئيس بلدية كفر قاسم السيد عادل بدير اللجنة القطرية لاولياء أمور الطلاب العرب بالمركز الجماهيري بكفر قاسم، وحضر كل من رئيس اللجنة المحلية لأولياء أمور الطلاب بكفر قاسم الدكتور عبد الوهاب خير الله، ونواب رئيس البلدية ومساعديه، ومدير قسم التربية والتعليم سابقاً السيد وليد طه، وعدد من مديري المدارس ولجان أولياء امور الطلاب بمدينة كفر قاسم.

وإفتتح الجلسة الدكتور عبد الوهاب خيرالله، رئيس اللجنة المحلية للجان اولياء امور الطلاب بمدينة كفر قاسم، بحيث رحب بالحضور وشكر رئيس البلدية على تعاونه التام بدعمه لجهاز التعليم بالمدينة، والتعاون المميز القائم بين لجان اولياء امور الطلاب وبلدية كفر قاسم.


تحدث بعد ذلك السيد عادل بدير ، رئيس بلدية كفر قاسم وأشاد عاليا بعمل اللجنة القطرية وبالنقلة النوعية بعملها ونشاطاتها بالسنوات الأخيرة، واعرب عن دعمه التام للجنة القطرية واللجنة المحلية واللجان المدرسية بمدينة كفر قاسم، وثمن عاليا تداخل لجان الأهالي بالمسيرة التربوية والتعليمية بالمجتمع العربي بشكل عام وبمدينة كفر قاسم بشكل خاص.

وتحدث السيد وليد طه ، مدير قسم التربية والتعليم سابقاً، واشار الى اهمية عمل قسم التربية والتعليم بالسلطات المحلية، ودعمها التام لمديري المدارس بتعزيز عملهم وخاصة بكل ما يتعلق بتعليم الرواية الحقيقية لسكان البلاد العرب، ودعم لجان أولياء الأمور، وأنهم من مركبات المسيرة التربوية الاساسية .

وتحدث رئيس اللجنة القطرية أحمد عبد الرؤوف جبارين، بحيث اشار الى أهمية العمل بشكل مشترك بين السلطة المحلية والمدارس ولجان الأهالي، وأهمية العمل على تشكيل مجالس تربوية بلدية تضم السلطة المحلية ومديري المدارس والمعلمين ولجان اولياء الأمور وكل الأجسام الفاعلة بالبلدان العربية من اجل وضع خطط إستراتيجية لجهاز التربية والتعليم بكل بلد وبلد، وأن يكون هذا المجلس هو المرجعية الأساسية لمنهاج التعليم ، وذلك فى ظل التحديات التى تعصف بمستقبل أبناءنا من تضييع ومحو قيم الإنتماء والهوية الخاصة بنا نحن سكان البلاد الاصليين، من سن قوانين كقانون القومية وتهميش اللغة العربية وغمس مناهج التعليم للمجتمع العربي بمناهج دخيلة على مجتمعنا وعلى أبنائنا، والتي من شأنها محو الهوية والإنتماء عند أبنائنا.

وعقدت اللجنة القطرية بعد ذلك جلستها الدورية لتقييم إفتتاح السنة الدراسية، وسط كل هذه التحديات وإستخلاص العبر من أجل التوجه لكافة الجهات للعمل على إتمام النواقص ، وكانت على رأس سلم أولويات هذه المشاكل ، هى الازمة التي يمر بها جهاز التربية والتعليم بالقرى الغير معترف بها بمجلس القسوم بالنقب، والذي تتجه الأنظار الى قرار المحكمة بشأنه يوم الأحد 8.09.2019، من أجل إتخاذ قرار بالخطوات المستقبلية وفقاً لقرار المحكمة.