كنوز نت - بقلم، جميلة شحادة


مارد العنف

كَماردٍ انطلقَ منْ قمقمِهِ؛ انفلت العنفُ مقهقها في وجهِنا
أخفى نورَ الصباحِ بضخامةِ جسدِهِ
وملأ الفضاءَ صخبا بزمجرتِه
خطا خطوة؛ فسحقَ زهراتٍ
 كانت تحلم بقطرات الندى
مدّ ذراعه يمنةً؛ انكسرت أغصانا
كانت تمدُّ يدَها لطفلٍ يقتاتُ منها الجنى
مدَّ ذراعَه يسرةً؛ تحطمتْ شجرةَ زيتونٍ
 كانت تغذي ابناءَ سلالتِها بنورِ الحكمةِ

 وتمنحُهم الهنَا
مَن أيقظَ هذا الماردِ منْ سنينِ نومِهِ
حتى أخذَ يطرُقُ جدرانَ سجنِه ويطلبُ التحررا؟
مَن كسرَ عنقَ الزجاجةِ
وعبَّد له الطريقَ
حتى خرجَ هذا الماردُ مجلجلا؟
**************
بقلم، جميلة شحادة
بتاريخ 8.8.2019