كنوز نت - السلطة الوطنية للامان على الطرق


حملة الولدنة ع الشارع #مش_مرجلة


قتل في اخر خمس سنوات 282 شاب عربي، وأصيب 1300 بإصابات خطرة وشديدة في حوادث الطرق. 

نصف الضحايا العرب في حوادث الطرق هم من الشباب العرب

كنوز - حملة جديدة للسلطة الوطنية للأمان على الطرق تحاول اثارة قضية سياقة الشباب الخطرة في المجتمع العربي.

تعتبر فئة الشباب العرب، من بين أكثر الفئات المعرضة لخطر حوادث الطرق في البلاد، حوالي نصف الضحايا العرب في اخر خمس سنوات كانوا من الشباب بين أجيال 15-29. ولا نستطيع ان نتجاهل ان 46% من الحوادث القاتلة والصعبة في المجتمع العربي كان السائق بها شاب. في ذات الوقت احتمال إصابة الشاب العربي بإصابة خطرة او قاتلة في حادث طرق هو ضعف السائق الشاب اليهودي في نفس شريحة العمر، وفي النقب احتمالات إصابة شاب عربي تصل الى اربعة اضعاف. 

في السنوات الأخيرة نلاحظ ارتفاع نسبة تورط الشباب العرب بشكل خاص في حوادث طرق قاتلة وصعبة، حان الوقت لإثارة النقاش والحوار المجتمعي حول السلوكيات غير المسؤولة والخطيرة التي تهدد حياة شبابنا وحياة الاخرين على الطرق. 

من بين السلوكيات التي توجه الحملة السهام اليها، هي الاستعراض والسرعة الزائدة والتجاوز الخطر وغيرها. وبناء على بحث نوعي اجري قبل الحملة من خلال مجموعات بؤرية بمشاركة شباب عرب في مناطق مختلفة، يتضح ان هذه التصرفات ومن ضمنها التسابق والاستعراض والمراهنة والتصوير تعتبر شرعية ومقبولة بين الشباب، فيما نلاحظ ان النظرة للسياقة وللسيارة تتعدى هدفها الطبيعي وباتت وسيلة للترفيه والتفريغ والمجازفة كهواية وكوسيلة لإثبات القوة والرجولة بشكل خاطئ.  

هذا وتعتبر الحملة بداية لسلسلة فعاليات وحملات ستستمر لمدة سنتين وتتمحور حول سياقة الشباب والتوعية لهذه المشكلة.