كنوز نت - فلسطين - معا


  الشرطة تهدم خيمة الاعتصام بوادي الحمص


كنوز - هدمت الجرافات الاسرائيلية ، بعد منتصف الليل، خيمة" الاعتصام والتضامن" في حي وادي الحمص ببلدة صور باهر.
وأوضح حمادة حمادة رئيس لجنة حي وادي الحمص، أن الجرافات معززة بقوات كبيرة من الشرطة  اقتحمت الحي وقامت بهدم الخيمة ومصادرتها بالكامل، ثم انسحبت من المنطقة.

وأضاف حمادة أن أهالي الحي أقاموا الخيمة قبل يومين، لاستقبال الوفود الرسمية والشعبية المتضامنة مع أهالي الحي، بعد هدم منازلهم وتشريدهم منها.
وقامت السلطات الاسرائيلية مؤخرا بهدم 11 وحدة سكنية "معظمها بنايات"، بحجة قربها من "الشارع الأمني" المقام على أراضي المواطنين في الحي.


الشرطة تعتدي على سيدة وفتى بالعيسوية

هذا و أصيب الفتى وسيم اياد داري 17 عاماً، بكسور في يده اليسرى، جرّاء اعتداء الشرطة الاسرائيلية عليه خلال اعتقاله في بلدة العيسوية.
وأوضح محامي القاصرين في مركز معلومات وادي حلوة محمد محمود أنه قام بزيارة الفتى المعتقل وسيم داري، في مستشفى هداسا ، حيث حوّل للعلاج بعد إصابته بكسور بيده اليسرى، إضافة الى رضوض وأوجاع مختلفة.

ولفت المحامي محمود أن الفتي وسيم داري يخضع للعلاج في المستشفى وهو قيد الاعتقال ومكبل بالقيود الحديدية.
وأوضح المركز أن الكاميرات وثقت لحظة اعتقال الفتى داري أثناء سيره في العيسوية، حيث هاجمه أفراد حرس الحدود وقاموا بسحله على الأرض وتكبيل يديه للخلف بالقيود الحديدية، وخلال ذلك ضرب بالأقدام وتعرض للدفع خلال اقتيادته الى سيارة الشرطة وداخلها.

وأوضح محمد أبو الحمص عضو لجنة المتابعة في العيسوية أن الشرطة الاسرائيلية اعتدت على السيدة صباح داري 60 عاما- جدة الفتى وسيم- بدفعها عدة مرات خلال محاولتها الاطمئنان على حفيدها والوصول اليه، مما أدى الى وقوعها على الأرض واصابتها باغماء ورضوض مختلفة، وقد نقلت الى المركز الطبي داخل البلدة، ثم حولت الى مستشفى هداسا العيسوية لتلقي العلاج.
وأضاف أبو الحمص أن قوات الاحتلال اعتدت بالدفع على العشرات من أهالي البلدة والمتضامنين الأجانب واليهود تزامنا مع اعتقال الفتى داري، كما اعتقلت القوات أحد المتضامنين.