كنوز نت - مكان الاخبار /شايكي



 رجل اعمال اسرائيلي يمثل القوات الكردية بسوريا بصفقات النفط


نشرت صحيفة «الأخبار» اللبنانية ما وصفته بوثيقة مسرّبة تفوّض فيها الإدارة الكردية في شرق سوريا شركة تابعة لرجل الأعمال الأميركي، الإسرائيلي الأصل، موطي كاهانا بتمثيل «مجلس سوريا الديموقراطية» في جميع الأمور المتعلّقة ببيع النفط. وذُيلت الوثيقة بتوقيع الرئيسة المشتركة في الهيئة التنفيذية للمجلس، إلهام أحمد. وحسب الصحيفة، يسيطر الأكراد على 80% من حقول النفط السورية.

الخط المؤيد للتحالف مع الولايات المتحدة واسرائيل يزداد قوة لدى الاكراد

واضافت الصحيفة ان قوة الخط المؤيد لخيار القيام بدور وظيفي يخدُم استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية في المنطقة يزداد داخل الحركة الكردية في سوريا يوما بعد يوم . وتعزّز هذا الصعود بعدَ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أواخر العام الماضي، قرار انسحاب قوات بلاده من سوريا، الأمر الذي أثار لدى الاكراد مخاوف الاقتراب من حائط مسدود يقضي على أي أمل للحركة الكردية في تحقيق الطموحات التي تتطلّع إليها، وفي مقدمتها إقامة دولة مستقلّة.

ويرى أصحاب هذا الخط بحسب لاصحيفة أن لا سبيل امامهم للحفاظ على المظلة الامريكية سوى بتطوير العلاقات مع إسرائيل، لكون الأخيرة أقرب طريق إلى قلب واشنطن، اذ انهم يعتبرون ان مستوى نفوذ اللوبي الاسرائيلي تحديداً لدى صناع القرار، عالٍ جدّاً. ومن يتتبع مسارات هذا الخط لا يواجه صعوبة في سيره قدماً في هذا الاتجاه . من بين هذه المؤشرات الجولات التي يجريها صحافيون إسرائيليون في مناطق سيطرة الأكراد، شمال شرق سوريا، حيث يعدّون تقارير صحافية مع مسؤولين في بعض الفصائل، تضاف إليها زيارات لضباط إسرائيليين على حد اقوال صحيفة الاخبار.

مِن بين هذه المؤشرات كتاب موقّع من رئيسة الهيئة التنفيذية لـ«مجلس سوريا الديمقراطية»، التابع لـ«قوات سوريا الديموقراطية» (قسد)، إلهام أحمد، مُرسل إلى رجل أعمال إسرائيلي يقيم في الولايات المتحدة ، يعطيه تفويضاً ببيع نفط من المناطق الكردية.


موطي كاهانا (تويتر)
رجل الاعمال موتي كاهانا يمثل مجلس سوريا الديمقراطية في صفقات تصدير النفط

والكتاب الموجّه إلى كاهانا من «مجلس سوريا الديموقراطية» يُعتبر، وفق ما يرد، «رسالة رسمية تؤكّد القبول بأن تمثّل شركته المجلس في جميع الأمور المتعلّقة ببيع النفط المملوك من قبله، وذلك بموافقة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية». ويُضيف الكتاب: «إننا نقدّر إنتاج النفط بأن يُصبح بحدود 400 ألف برميل يومياً، فيما هو اليوم بمعدل 125 ألف برميل»، مع «إعطاء كاهانا حق استكشاف وتطوير النفط»، محدّداً سعر البرميل من 22 إلى 35 دولاراً.

خلاصة هذا الكتاب، لو ثبتت صحته، أن أصحاب الخط الأميركي ــــ الإسرائيلي في الحركة الكردية السورية يعملون من اجل استعادة سيطرتها على كامل أراضيها ومقدراتها، وهم يسعون إلى استرضاء أميركا وإسرائيل بكل الوسائل، في سبيل تنفيذ مشروعهم الانفصالي، فيما تستفيد إسرائيل منهم لتنفيذ مخطط تقسيم سوريا بعدما فشلت رهاناتها في تحقيق ما كانت تهدف إليه لضرب العمود الفقري لمحور المقاومة في المنطقة، وقد باتت أكثر تمسكاً بهذا المخطط مع تعاظم هذا المحور.

حاولت «الأخبار» الاتصال بمسؤولين في «مجلس سوريا الديموقراطية» لسؤالهم عن صحة الوثيقة المسرّبة، لكنهم لم يجيبوا، في حين أن مصادر على صلة بـ«المجلس» أكّدت حصول الاتفاق بين «المجلس» وكاهانا.


من هي الهام احمد ؟

تُعتبر الرئيسة المشتركة في الهيئة التنفيذية ل «مجلس سوريا الديموقراطية»، إلهام أحمد، أحد أبرز الداعمين لخيار التحالف مع الولايات المتحدة الأميركية. وقد ترأست منذ أشهر وفد «قسد» إلى واشنطن، في محاولة لمعرفة الموقف الأميركي الحقيقي من الانسحاب وإنشاء المنطقة الآمنة، وسبل حماية الوحدات الكردية. وقيل يومها إن لقاءً جمعها بالرئيس الأميركي دونالد ترامب، بالمصادفة، فيما تفيذ المعلومات أن اللوبي الإسرائيلي لعب دوراً كبيراً في ترتيب اللقاء. ويعرف عن أحمد، أنها كانت عنصراً في حزب «الحياة الحرة» الكردي (بيجاك) الذي قاتل القوات الإيرانية شمال غرب إيران.