كنوز نت - فلسطين - الاناضول


الجيش الإسرائيلي: إطلاق النار على فلسطيني "نتيجة سوء فهم"


قال الجيش الإسرائيلي إن قوة عسكرية أطلقت النار، الخميس، على فلسطيني شمالي قطاع غزة "نتيجة سوء فهم".
وحملت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الجانب الإسرائيلي مسؤولية تداعيات "استشهاد أحد عناصرها برصاص إسرائيلي، خلال تأديته واجبه شمالي قطاع غزة".

وقالت الكتائب، في بيان لها،: "الاحتلال تعمد إطلاق النار على أحد مجاهدينا، أثناء تأديته واجبه في قوة حماة الثغور، ونحن نجري فحصا وتقييما لهذه الجريمة".
وأكدت أن الجريمة "لن تمر مرور الكرام، وأن الاحتلال يتحمل عواقبها".
إلا أن الجيش الإسرائيلي قال في بيان، له قال: "خلال ساعات الصباح، رصدت قوة عسكرية عددا من الفلسطينيين في منطقة السياج الأمني شمال قطاع غزة".
وأضاف: "من التحقيق الأولي، يتضح أن ناشطا في قوة الضبط الميداني التابعة لحماس، وصل إلى منطقة السياج في أعقاب تحرك فلسطينيين بمحاذاته".
وتابع: "لاحقا اتضح أن القوة العسكرية التي وصلت إلى المكان، قامت بتشخيص ناشط الضبط الميداني كمخرب مسلح، وقامت بإطلاق النار نتيجة سوء فهم".


وختم الجيش الإسرائيلي بيانه أنه "سيتم التحقيق في الحادث".

القسام: العدو يتحمل تداعيات استشهاد أحد عناصرنا بغزة


حمّلت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلّح لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الخميس، الجانب الإسرائيلي، المسؤولية عن تداعيات "استشهاد أحد عناصرها، برصاص إسرائيلي، خلال تأديته واجبه، شمالي قطاع غزة".

وقالت الكتائب، في بيان لها:" الاحتلال تعمّد إطلاق النار على أحد مجاهدينا أثناء تأديته واجبه في قوة حماة الثغور ونحن نجري فحصاً وتقييماً لهذه الجريمة".

وأكّدت الكتائب أن هذه الجريمة "لن تمر مرور الكرام، وأن الاحتلال يتحمل عواقبها".

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الصحة بغزة، عن استشهاد الفلسطيني "محمود أحمد الأدهم (28 عاما)، متأثرا بجراحه التي أصيب بها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، شرق بلدة بيت حانون، شمالي القطاع.

وفي بيان آخر، قالت "كتائب القسام"، إن الأدهم، أحد عناصرها بغزة، يتبع لقوة "حماة الثغور" (الضبط الميداني).