كنوز نت - الناطق بلسان مركز بوريا

فحص مدمج: ميموغرافيا وأولترا ساوند في بادا- بوريا

 
في قسم التصوير الاشعاعي بالمركز الطبي بادا- بوريا، نعرض على النساء خدمة جديدة وناجعة، لإجراء فحصي سرطان الثدي على التوالي: ميموغرافيا (الفحص بالتصوير الاشعاعي) وأولتراساوند (الفحص بالموجات فوق الصوتية) للثدي.

عند دحولنا الى العيادات في المركز الطبي بادا - بوريا، التقينا بشيرلي - التي تقطن في إحدى بلدات الشمال. كانت شيرلي قد انتهت لتوّها من اجراء الفحصين: فحص أولتراساوند للثدي ومباشرة بعده التصوير الاشعاعي للثدي، وتقول “وصلت الى هنا وخلال نصف ساعة انتهيت من الفحصين معًا… إن هذه تجربة ليست مريحة جدًا، لذلك أفضل أن آتي وأجريها مرة واحدة وأن أنتهي منها بوقت قصير”..

أما كيرن كوهين - المسؤولية في مجال التصوير الاشعاعي للثدي في قسم الأشعة السينية “نحن نعرض الفحص المدمج للنساء من كل المناطق، بل ووسعنا نطاق ساعات نشاطنا لنجعل من زمن الانتظار أيام معدودات فحسب! حتى الآن، كان يتطلب من النساء أن يأتين للمستشفى مرتين، مرة واحدة لاجراء فحص بالموجات فوق الصوتية للثدي ومرة أخرى لفحص بالتصوير الاشعاعي. أردنا أن نسهر على النساء ولذلك قررنا على اجراء مواعيد لفحص مدمج، وهذا خيار غير قائم في مراكز طبية أخرى.

تُجري الفحوصات المدمجة تقنيات رنتجن المؤهلات كيرن كوهين وروان راشد، وتقنيات أخريات، أيام الخميس بعد الظهر، وصباح الجمعة. “نحن تقنيتان رنتجن نعمل تواليًا، والأفضلية بذلك هي أنه في حال شاهدت إحدانا معطى يتطلب المراجعة فهي تحتلن التقنية الأخرى بالحاجة للتدقيق في معاينة هذا المعطى في الفحص الآخر. بالطبع أن هذا يوّفر على المرأة الحاجة بالقدوم من جديد لاجراء فحوصات مركزة وتصوير موّجه..”

أورلي وهي من سكان طبريا خرجت من الفحص المدمج راضية جدًا “هذا رائع، يوفر لي الوقت، وبالامكان القدوم في ساعات ما بعد الظهر، ما يعني أني لا أخسر ساعات عمل، ولا أنتظر بالخارج، وصلت الى هنا واستقبلوني مباشرة”.


تشمل عيادة التصوير بالأشعة للثدي المعدات الأكثر تطوّرًا وحداثة، كما تشدد كيرن على أن الدكتورة فانيا فيجدر تقوم بتحليل الفحوصات وترسلها للمرأة التي تُجري الفحص خلال أسبوع من موعد الفحص. بالامكان تحديد موعد لاجراء الفحص المدمج عبر مركز تحديد المواعيد في المركز الطبي.