كنوز نت - حسام اسعد ادريس

تكريم الشاعرة اسماء نعامنه واشهار كتابها سنابل في حقول ابي


كنوز نت - حسام اسعد ادريس -  برعاية رابطة اطياف الود للتراث والابداع وفي متحف من زمان كان في شعب ومديرة عيسى عيسى احمد حجاج .. وبحضور قامات وهامات ابداعية من شعراء وادباء وكتاب وعلى راسهم الناقد والكاتب محمد علي سعيد ابو علي تم تكريم الشاعرة اسماء نعامنه واشهار كتابها سنابل في حقول ابي،

تولى عرافة الامسية الاستاذ الاعلامي غسان عبد الله رحب بالهامات والقامات الابداعية باجمل صورة وقدم عروس الامسية الشاعرة اسماء نعامنه باجمل ابيات القصيد .. 

كلمة. للدكتور. عيسى حجاج المضيف في متحف التراث،في شعب رحب بالضيوف الكرام واعرب عن فخرة واعتزازة باستضافة هذة الهامات والقامات والامسيات الادبية في النتحف 

كلمة الفنان ابو مالك دراوشة الراعي للامسية عبر عن فخرة باسماء وبهذة الامسية الرائعة وهذا الحضور المميز 
الاعلامية الرائعة انوار ابو حجول بكل الحب واحترام وشوق نستقبلكم اليوم. في متحف كان زمان نعطر المكان بالمسك والعنبر. .. زميلتنا العزيزة اسماء نبارك لك اشهار كتاب سنابل من حقول ابي،وبهذة المناسبة نذكر اهمية المراة ومكانها في المجتمع 
كلمة. الاخت خضره الكيلاني وفقرة شعرية وزجلية الشاعر توفيق الحلبي ابو كنان 
الشاعر ابو شادي عطالله معدي امتعنا واحتفنا بقصائد. زجلية وعاطفية ...
الاعلامي علي التيتي عن جمعية الصحفين والاعلامين العرب شكر اسماء ودورة والجمعية في تشجيع اسماء على الكتابة والابداع واكد على فخر الجمعية باسماء نعامنة 
وصلة طربية من الفنان اسامة اسامه زرعيني اطربنا واتحفنا 

الكاتب محمد علي سعيد ابو علي شكر هذا الجمع وابداعات اسماء الشعرية واكد على دورة في دعم كل الادباء والشعراء وطالبي العلم .. 
في النهاية تم تقديم دروع وهدايا من قبل اطياف الود وجمعية الاعلامين والصحفين العرب ومن قبل نادي قراء المجد ممثلا بالاستاذ صبحي سرحان 

اسماء الغالية العين الساهرة فخورة بك حدود السماء وبامثالك نرتقي القمم وتعلو الهمم تقول الامثال والشعوب 
مثل صيني:

الكتاب نافذة نتطلع من خلالها إلى العالم.

أرسطو:
قيل لأرسطو : كيف تحكم على إنسان ؟ فأجاب : أسأله كم كتابا يقرأ وماذا يقرأ؟.

مونتسكيو:
حب المطالعة هو استبدال ساعات السأم بساعات من المتعة.

إمرسون:
الكتب هي الآثار الأكثر بقاء على الزمن.

مثل ألماني:
لا ينمو الجسد إلا بالطعام و الرياضة و لا ينمو العقل إلا بالمطالعة و التفكير.

دو بوفير:
اقرأ قليلا و لكن استوعب كل كلمة قرأتها.

أوليفر سميث:
عندما أقرأ كتابا للمرة الأولى أشعر أني قد كسبت صديقا جديدا، و عندما أقرأه للمرة الثانية أشعر أني ألتقي صديقا قديما.

عباس محمود العقاد:
يقول لك المرشدون : إقرأ ما ينفعك و لكني أقول : بل انتفع بما تقرأ.

بياردو لاغورس:
قل لي ماذا تقرأ أقل لك من أنت.

بيتشر:
إن المكتبة ليست من كماليات الحياة و لا من لوازمها و لا يحق لإنسان أن يربي أولاده بدون أن يحيطهم بالكتب.

ديبارو:
الكتاب صديق لا يخون.الشاعرةُ والكاتبة أسماء مصطفى نعامنة من مدينة عرابة البطوف – الجليل ، تكتبُ الشعرَعلى جميع ألوانهِ وأنماطه:(الكلاسيكي التقليدي الموزون والمقفى وشعر التفعيلة والشعرالحر والشعرالزجلي والشعرالعامي)..وتكتب ايضا الخواطر والمقالة الأدبية . وبرزت واشتهرت بشكل كبير وواسع في مجال الشعرالزجلي .

وُلِدت الشاعرةُ أسماء نعامنة في بيئة أدبية ثقافية وفي بيت وطني، فوالدها المرحوم ( مصطفى نعامنه ) كان شاعرا زجليا كبيرا مبدعا ومميزا وإنسانا وطنيا مناضلا له تاريخ عريق وحافل بالنضال والمقاومة عام 1948 . ناضل بالسلاح وبشعرهِ وبلسانه . اشترك في معركة لوبية الشهيرة عام 48 وبعدها تابع مشواره النضالي ضد مصارة الأراضي . كتب الكثيرَ من القصائد الزجلية الوطنية الحماسية لفلسطين وللقضية الفلسطينية وللشهداء قبل وبعدعام النكبة ( 1948) . وكان لهذه البيئة التي وُلدت ونشأت وترعرعت فيها أسماء دور وتأثير كبير في صقل موهبتها الشعرية فهي شاعرة أصيلة ومطبوعة وإبداعُها الشعري بالوراثة حيث ولدت وعندها الموهية الشعرية الربانية .. والعامل الوراثي والموهبة والبيئة هم من العناصر الهامَّة عند كل شاعر أو فنان مبدع ..هذا بالإضافة إلى الثقافة والإطلاع الواسع . والشاعرة أسماء نعامنة قارئة جيدة أيضا وعندها ثقاتفة واسعة واطلاع وإلمام كبيرفي شتى الجوانب والمواضيع .

كتبت أسماء الكثيرمن القصائد الشعرية في شتّى المناسبات والمواضيع ، ونشرت قسما كبيرا من شعرها في العديد من وسائل الإعلام : المحلية وخارج البلاد ( الورقية والألكترونية – المجلات والمنتديات والمواقع ) . وحصلت على الكثير من الجوائز والأوسمة وشهادات التكريم تقديرا لمستواها الأدبي الإبداعي . وهي نشيطة جدا على الصعيد الإجتماعي والأدبي والثقافي المحلي ، وتشاركُ دائما في معظم الامسيات والندوات الأدبية والثقافية التي تقام محليا،ولها حضورها المميز وعطاؤها الإبداعي المتواصل . وقد أصدرت قبل سنوات ديوانَ شعرٍ، والآن تصدرهذا الديوان الجديد الذي بين أيدينا بعنوان : ( سنابل من حقول أبي ) ، وأطلقت عليه هذا الإسم والعنوان حبا وتقديرا وتبجيلا لوالدها الشاعر الزجلي الكبير والشخصية والقامة الوطنية الباسقة المرحوم ( مصطفى نعامنه ) .. 

معظم قصائد الديوان الديوان زجلية ( الشعر الزجلي ) ، وهنالك بعض القصائد باللغة الفصح ..البعض منها موزون وَمُقفّى ومتقيِّد ببحورالخليل بن احمد الفراهيدي ، مثل قصيدة بعنوان : ( أبواب الود ) وهي على بحر الكامل وقافيتها حرف القاف ، وتقول فيها :

هيا بنا باب آلمودّة نطرقُ = وحواجز آلفصلِ المُؤرِّق ِ نخرِقُ
ونعود للماضي وعهدِ وفاقِنا = نبني آلمودَّةَ بيننا وَنُصَفِّقُ