كنوز نت - الكاتب / اسعد عبدالله عبدعلي


التحكيم العراقي بين التخلف والفساد

  • الكاتب / اسعد عبدالله عبدعلي
يُعتبر التحكيم أحد عوامل النجاح والفشل في الرياضة، وفي لعبة كرة القدم بشكل خاص, الدوري العراقي كانت مشاكله مع التحكيم عميقة وكبيرة جدا، بسبب الهوة بين الحكم المحلي والتحكيم العربي والقاري والعالمي, بالاضافة لشكوك انحرافات لدوافع خاصة, ويواجه التحكيم العراقي تحديات كبيرة تؤثر على سير المسابقات المحلي وسمعته اقليميا, وعلى مستوى المنافسة وثقة الجماهير, لذلك نجد التحكيم العراقي مبعد دائما من المسابقات الكبيرة, وهو دائما على الهامش, مما يعني عدم ثقة الاتحادات العربية والقارية والعالمية بالحكم العراقي, لسمعته السيئة في بلده والأخبار المحلية تصل حتما.
 في هذا المقال سأحاول القاء نظرة على المشاكل الكبيرة التي تواجه التحكيم المحلي في الدوري العراقي.

· التدخلات السياسية في التحكيم:

يُعتبر التدخل السياسي في العمل الرياضي وتحديدًا في التحكيم, من أبرز المشاكل التي تعاني منها الرياضة في العراق, حيث يتعرض الحكام لضغوطات سياسية تؤثر على قراراتهم، مما يعرض سلامة المسابقات للخطر, وهي حالة لا يمكن إنكارها نتيجة تحول بعض أفراد الكيانات السياسية لوحوش وفراعنة لا يريدون شيء خلاف ما يحبون, ويمتلكون القوة على فعل ما يريدون (المال + السلاح +الافراد + حصانة القانون), مما يؤثر على قرارات الحكام تجنبا للتصفية الجسدية او التعرض لانتهاكات.
واحيانا السياسي يدفع المال للحكام كي تكون قراراتهم حسب ما يشتهي السياسي, لذلك الثقة بين الجمهور الرياضي والحكام المحليين ضعيفة جدا.

· نقص الكفاءة والتدريب:

 يُعتبر نقص الكفاءة والتدريب من أبرز العوامل التي تؤثر على جودة التحكيم في الدوري العراقي, وقد يكون هناك نقص في التدريب المستمر للحكام وتحديث معرفتهم بأحدث قوانين اللعبة وتطوراتها, وهنا نضع اللوم على الاتحاد العراقي وعلى لجنة الحكام اللذان لم يضعا خطط وبرامج في كيفية الارتقاء بالحكم العراقي, لذلك نجد الكثير منهم يقعون في اخطاء كارثية, كما حصل في ديربي بغداد بين الزوراء والقوة الجوية عندما تجاهل الحكم احتساب ركلتي جزاء للزوراء وتغاضى عن حالة طرد واضحة لأحد لاعبي القوة الجوية, مع وجود منظومة الفار ووضوح الحالات, لكن أصر على رأيه الخاطئ.
نحتاج اليوم لجيل جديد من الحكام متسلحين بالكفاءة والتدريب والمعلومة الحديثة, مع وضع خطط بعيدة المدى للنهوض بواقع الحكم العراقي, كي نتخلص من واقع اليوم المزري.

· الفساد والتحايل:

تشير بعض التقارير والشائعات إلى وجود حالات فساد وتحايل في التحكيم في الدوري العراقي، مما يؤثر على نزاهة المسابقات ويقلل من مصداقية النتائج, مع الوضع الضبابي للبلد من عام 1990 ولغاية الان, خصوصا ان العراق مر بفترات اقتصادية صعبة في فترة التسعينات, ثم الأجور المتدنية ما بعد 2003, لذلك وقع الكثير من ضعاف النفوس في حضن الفساد, يتلاعبون بالنتائج مقابل المال الاصفر, والشواهد التاريخية كثيرة جدا في المسابقات المحلية.
وقد بدا هذا الفعل عدي صدام في التسعينات ولا يمكن نسيان كيف قرر عام 1992 ان يعطي الدوري للقوة الجوية لأنه لا يحب الزوراء, لذلك تلاعب الحكام بنتيجة المباراة وتم الغاء هدفين للزوراء, وفي تلك المباراة لو سجل الزوراء عشر اهداف لتم الغاءها جميعا من قبل الحكم.

· عدم التوافق في القرارات:

يعاني التحكيم في الدوري العراقي من عدم التوافق في القرارات، حيث قد تكون هناك اختلافات في تقييم الحكام للمواقف الحساسة، مما يؤدي إلى جدل دائم بين الأندية والجماهير, فما حصل في مباراة الزوراء والجوية عام 1992 الى اليوم مصدر جدل, حيث لم يوفق الحكام في قراراتهم, وتسبب في نزع الثقة عن الحكم المحلي, وليس ببعيد مباراة الغريمين في ملعب المدينة نهاية الشهر الماضي وأثرت في نتيجتها قرارات الحكم, والتي جنبت الجوية خسارة كبيرة, وعلى اثر تلك المباراة كان قرار الاستعانة بالحكام العرب والاجانب, بعد عاصفة الاستياء الجماهيري الكبيرة, وكان نتيجتها لحد الان ثلاث حكام (سعودي, وسويدي, وأردني), وقد ظهر الفارق الكبير بين المحلي والعربي والأجنبي.
وهو مهم لنجاح مسابقة الدوري العراقي, والتخلص من تخبطات الحكام المحليين واخطائهم الساذجة.

· اخيرا:

إن التحكيم في الدوري العراقي يواجه تحديات كبيرة, تتطلب جهودًا جادة للتغلب عليها, يتطلب ذلك تعزيز النزاهة والكفاءة في التحكيم، وتقديم الدعم اللازم لتطوير قدرات الحكام, وتحسين بيئة العمل الرياضية بشكل عام, مع إعداد جيل جديد من الحكام بمنهج علمي واختيار على أسس البناء الشخصي القوي, فإذا تم تحقيق هذه الخطوات، فإنه يمكن أن يكون للتحكيم العراقي دور بارز في تطوير كرة القدم, وبناء مستقبل أفضل للرياضة في البلاد.