كنوز نت - منى شطا


الأخصائية النفسية منى شطا: 

توضح أسباب الاضطرابات السلوكية والنفسية عند الأطفال

- «منى شطا» العوامل الوراثية والبيئية والطبية تلعب دورًا في الإصابة بالاضطرابات النفسية عند الأطفال

-أخصائية نفسية: التدخل المبكر مهم في علاج الاضطرابات السلوكية والنفسية عند الأطفال

كنوز نت - قالت الأخصائية النفسية منى شطا، خبيرة العلاقات الأسرية وتعديل السلوك، إن الاضطرابات السلوكية والنفسية عند الأطفال هي مجموعة من المشكلات التي تؤثر على سلوك الطفل ومشاعره وأفكاره، ويمكن أن تؤدي إلى صعوبات في الدراسة أو التفاعل مع الآخرين أو العناية بالذات.

وأوضحت شطا أن هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى الاضطرابات السلوكية والنفسية عند الأطفال، منها، العوامل الوراثية.. والتي من الممكن أن تلعب الجينات فيها دورًا في زيادة خطر الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية، مثل الاكتئاب والقلق.

وأضافت، وتأتي العوامل البيئية، حيث تؤدي العوامل البيئية إلى تعرض الطفل للتوتر أو العنف أو الإهمال، وهي الأخرى تسهم في زيادة خطر الإصابة بالاضطرابات النفسية.

واستكملت الخبيرة النفسية، وكذلك لدينا العوامل الطبية، ويمكن أن تؤدي بعض المشكلات الطبية، مثل اضطرابات الغدد الصماء أو اضطرابات الدماغ، إلى الإصابة بالاضطرابات النفسية.

وأشارت شطا إلى أن الأعراض التي قد تشير إلى وجود اضطراب سلوكي أو نفسي عند الطفل تشمل، التغيرات في السلوك أو المزاج، مثل العدوانية أو الانسحاب أو الاكتئاب أو القلق.

وكذلك المشاكل في الأداء المدرسي، مثل صعوبة التركيز أو التعلم أو الأداء المدرسي.
علاوة على المشاكل في العلاقات الاجتماعية، مثل صعوبة التفاعل مع الآخرين أو تكوين صداقات، ناهيك عن مشاكل في العناية بالذات، مثل صعوبة الاستحمام أو ارتداء الملابس أو تناول الطعام.

وأردفت شطا، أن التدخل المبكر أمر مهم في علاج الاضطرابات السلوكية والنفسية عند الأطفال، حيث يمكن أن يساعد في منع تطور المشكلات بشكل أكبر، موضحة أن العلاج يعتمد على نوع الاضطراب، وقد يشمل العلاج النفسي أو الأدوية أو العلاج السلوكي أو غيرها من العلاجات.
      
فيديو هام عن أسباب الاضطرابات السلوكية والنفسية عند الأطفال

وأكدت شطا على أهمية دور الأسرة في الوقاية من الاضطرابات السلوكية والنفسية عند الأطفال، وذلك من خلال عدة نقاط هي، توفير بيئة آمنة ومحبة وراعية ،التواصل مع الطفل بشكل فعال، وضع حدود واضحة، الاهتمام بالصحة الجسدية والنفسية للطفل.

وخلصت شطا إلى أن الاضطرابات السلوكية والنفسية عند الأطفال يمكن أن تكون مشكلة خطيرة، ولكن من خلال التدخل المبكر والدعم من الأسرة والمجتمع، يمكن أن يتحسن سلوك الطفل وتطوره.